قوة الدعاء

بقلم آمنة ميرزا


blog 1 20 21 power of dua

كانت الساعة 5:45 صباحًا في الوقت الذي اجد صعوبة لمغادرة سريري الدافئ، لكن دقات هاتفي الخلوي بدأت تعلن بدء  يومي. من عادتي السيئة ان اتفقد هاتفي بحثًا عن الرسائل بينما اكون نصف نائمة، امسك بهاتفي بإحدى يدي بينما الأخرى تمسك بفرشاة أسناني، أبدأ بفحص الإشعارات. في هذا الصباح بالذات أرسل لي مديري التنفيذي خليل دمير رسالة عبر مجموعة المحادثات، إنه لا يفعل ذلك عادة في هذا الوقت المبكر، لذلك فتحت رسالته بسرعة بينما توقفت عن تنظيف اسناني. كانت رسالة مختصرة "يجب أن نسدد ديونها".

من خلال العمل في مؤسسة الزكاة الأميركية ،والتي هي مؤسسة تقدم مساعدات إنسانية،لم تكن الرسالة غريبة بالنسبة لي. يمكن أن يتحدث عن أحد المستفيدين من برامجنا سبل العيش، أو يمكن أن يشير إلى موظف يحتاج إلى المساعدة ،وهو إنساني في نهاية المطاف، لقد فتحت الرابط عندما كنت أغسل بعيداً.

أستطيع أن أغمض عيني اليوم، وأتذكر التفاصيل  الصورة بعد أشهر من الآن : فتاة صغيرة ذات شعر أشعث ، ووجهها مغطى بالأوساخ ، وظروف معيشية سيئة ، وأم تحمل طفلًا صغيرًا على مسافة بعيدة منها.الرابط كان يحتوي على مقال وول ستريت جورنال ، بينما تغرق أفغانستان في العوز ، يبيع البعض الأطفال للبقاء على قيد الحياة. صعقت. توقفت عن كل ما كنت أفعله واتكأت على حافة المغسلة وقرأت كل كلمة كتبها سعيد شاه. دقات قلبي تتسارع ، بدأت في البكاء بلا حسيب ولا رقيب هناك في حمامي في الساعة 6 صباحًا. توفير 550  دولارًا  فقط  لسداد الديون تحمي فتاة صغيرة لا تبلغ  من العمر سوى 3 سنوات من البيع.  إنه لأمر مدهش كيف شعرت في غضون ثوان بالعديد من المشاعر المختلطة، والأكثر إثارة للدهشة هو كيف بدأت تلك المشاعر تتجلى كعرق في راحتي، وجفاف فمي، والشعور بالذنب في قلبي. أي نوع من العالم الذي  نعيش فيه؟ كيف يمكن بيع طفل عمره 3 سنوات لسداد دين؟ أين هي إنسانيتنا؟

أصعب جزء في عملي كرئيس تنفيذي للِتسويق هو اختيار المحتوى للمساعدة في سرد ​​القصص لدينا. بحثت في مئات الصور ، وساعات من لقطات الفيديو، وعشرات من مقابلات المستفيدين، لاختيار الصورة التي أعتقد أنها تشد انتباه شخصًا،وما وتشجعه على التبرع بمبلغ 50 دولارًا لكفالة يتيم ، أو 7 دولارات لإرسال بطانية دافئة للاجئين. العيون التي رأيتها في المحتوى الخاص بنا تطاردني. لقد ذرفت الكثير من الدموع على مر السنين، صدقني  لا يوجد نقص في المحتوى المؤلم من جميع أنحاء العالم ، ولكن لسبب ما بقيت هذه الصورة وهذه القصة معي. لم أستطع المضي قدما.

كأم  أسأل نفسي في كثير من الأحيان ، "ماذا لو كانت فتياتي في هذا الموقف؟"

"ماذا لو كانت فتياتي في مخيم للاجئين ينمن على الأرض الباردة؟"

"ماذا لو لم يكن لدي خيار سوى بيع طفلي من أجل العيش؟"

سيناريوهات يستحيل التفكير فيها ناهيك عن العيش فيها. سيكون من السذاجة أن أظن أن لدي أي علاقة فعلية بالمسألة بطريقة ما ، وبسبب اختياراتي ، لن تكون فتياتي في هذه المواقف أبدًا. حقيقة الأمر هي أن مواقف مثل تلك الموجودة في المقالة لا علاقة لها بالاختيار وإنما كل ما يتعلق بالنصيب، لا شيء سوى القدر. لست أفضل من الأم  صالحة الواردة في المقال. القدر هو الذي يميزنا لا التقوى ولا الاستحقاق. إذًا كيف يمكننا أن نجد السلام في حياتنا عندما نعلم أن هناك عددًا لا يحصى من حالة صالحة؟ كيف يمكننا تغيير القدر؟

من بين كل القصص المفجعة في العالم ، لماذا جاءتني قصة صالحة ، ولماذا شعرت بارتباط عميق بهذه المرأة التي لم أقابلها من قبل؟  لا يوجد بيننا أي روابط ومع ذلك كانت تسيطر على فكري. لماذا ؟ بسبب قوة الدعاء.

قوة الدعاء تغير القدر (الترمذي). الدعاء هو جوهر العبادة. فهو يتدفق من بني البشر،من أعماق قلوبنا،مباشرة إلى الله. نحن نعتقد هذا كمسلمين.

نعتقد أن الدعاء هو العبادة. فما هو أقوى من دعاء الأم لولدها؟ تجاوزت قوة الدعاء آلاف الأميال ، وعبرت المحيطات والقارات إلى قلبي. ادعية صالحة شقت طريقها لي. أنا لا أحاول على الإطلاق أن أقول إنني من استجاب لدعائها، لا سمح الله.

لكنني أؤمن أنه عندما نبدأ التواصل مع خالقنا ندرك أن علينا واجبًا على هذه الأرض لمساعدة بعضنا البعض، لنحب بعضنا البعض لفعل الخي، من الصعب تجاهل صرخات الظلم القادمة من بعيد. صالحة تحتاج إلى المساعدة. أعلم أنها كانت تبكي في  لياليها وأيامها وتقلق وتتوسل لتغيير مصيرها. كان الدعاء سلاحها الوحيد. دفعت دعواتها السيد شاه للعثور عليها و مشاركة قصتها. شقت دعواتها طريقها إلى عدد لا يحصى من الغرباء الذين ساهموا في تغيير مصيرها.

من خلال حملة التعهيد الجماعي لجمع التبرعات (FundRazr)، تبرع الغرباء المثاليون بأكثر من 65 ألف دولار إلى صالحة ، وسددوا ديونها البالغة 550 دولارًا ، وأنقذوا ابنتها ومساعدتها في بناء مستقبلها. سيتم استخدام الأموال أيضًا لمساعدة الآخرين في مواقف مشابه.

لا أقبل وصول قصة صالحة لي كان صدفة. كثير من الناس. حاول الكثيرون إقناعي أنها كانت مصادفة. يقول الكثيرون إنه نظرًا لطبيعة العمل الذي اقوم به، كنت ملزمًا بالعثور على صالحة و مضطرًا لمساعدتها.

أقول لهم إن شاء الله لا أتوقف عن الانفعال لفعل الخير مهما كان السبب. آمل أن تشق قوة الدعاء طريقها إليك كل يوم، وقد تجبرك على فعل الخير.

لننظر في إرسال مساعدات طارئة إلى أفغانستان

تبرع اليوم