بيان صحفي

اكفل الأيتام دون قيد أو شرط

مؤسسة الزكاة الأميركية تعيد رؤية عملية رعاية الأيتام


736x414 Image

تظهر الأزمات العالمية اسبوعياً،الأطفال يصبحون أيتاماً في كثير من الحالات قبل أن يدركوا حتى ما يجري حولهم. المنظمات الإنسانية والخيرية لا تضيع الوقت بل تبادر لمِساعداتهم، وإنقاذه الأطفال الذين أصبحوا عاجزين.

هذه المساعدة تمكّن الأطفال الذين أصبحوا عاجزين من تلقي التعليم والملابس جديدة والنظيفة والطعام المغذي والرعاية الصحية. كل ما يتطلبه الأمر ، كل ما يتطلبه الأمر ، في كثير من الحالات، زيارة موقع منظمة إنسانية والذهاب لِقسم الأيتام والاختيار فيما بينهم بناء على صورهم وبهذا تعرف لمن تقدم المساعدة.

لكن اختيار يتيم لرعايته لا يجب أن تخضع لتأثير صورهم وأشكالهم على العملية الإختيار في موقع المنظمات الخيرية.

قالت آمنة ميرزا مديرة التسويق في مؤسسة الذكاء الأمريكية "في عالم يهيمن عليه الصور المؤثرة في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ، تلاشت قدرتنا على رؤية الإنسانية في بعضنا البعض، وعندما رأيت أن هذا يلعب دورًا في عالم رعاية الأيتام ، علمت أنه يتعين علي إجراء تغيير."

آلاف الأطفال الأيتام من بين ما لا يقل عن 153 مليون يتيم في العالم، لا يتم اختيارهم بسبب مظهرهم. تقول المؤسسة إن المظهر يجب أن لا يؤثر عند مساعدة طفل يتيم محتاج.

مؤسسة الزكاة الأميركية تقول ليس يعد الآن.Zakat Foundation of America

وقالت ميرزا: "لا يوجد مجال للتحيز عند تقديم المساعدة سواء كان ذلك عن قصد او بدون قصد . "في المنظمات الإنسانية، هناك مساخة أقل للدعم المشروط، لقد رأينا أن الفتيات الأصغر سنًا ذوات البشرة والعيون الفاتحة تمت رعايتهن في كثير من الأحيان، أكثر من الفتيان الأكبر سنًا ذوات البشرة الداكنة،وأضافت كان يجب أن ينتهي ذلك".

 

إنه هدف طموح ، لكن الهدف الحقيقي للعمل الإنساني هو محاربة القضية من جذورها ،لذلك حتى نتمكن من القضاء على المشكلة تمامًا. ألغت مؤسسة الزكاة الأميركية جميع خيارات اختيار الصور لرعاية الأيتام لأن جميع الأيتام والأطفال الضعفاء يستحقون الرعاية والحب دون قيد أو شرط.

من جانبه قال السيد خليل دمير المدير التنفيذي للمؤسسة الذكاء الامريكية: "إنها خطوة محفوفة بالمخاطر لإزالة صور الأيتام ، حيث يستمتع العديد من المتبرعين لدينا بتجربة رؤية صورة اليتيم قبل أن يقوموا برعايته، لكنني أعلم أن الخير والطيبة لدى البشرية سوف يسودان ، وسيختار المتبرعون والأشخاص أمثالهم حب اليتيم ودعمه دون قيد أو شرط.

تسعى مؤسسة الزكاة الأمريكية في جميع أعمالها لتجسيد تلك العقلية في استخدام الزكاة والصدقة لتحسين حياة الناس بغض النظر عن العرق أو العقيدة أو اللون أو الجنس. وقد دعمت أكثر من 634 ألف يتيم في 15 دولة ، ولا يزال برنامج رعاية الأيتام ينمو.

 يوفر الدعم المالي من المانحين الطعام والتعليم والصحة وغيرها من المساعدات العاجلة للطفل المكفول. والأهم من ذلك كله أنها توفر الأمل ومستقبل واعد.

 

كل فلس يتم التبرع به لبرنامج رعاية الأيتام يذهب مباشرة إلى الأيتام والأطفال الضعفاء، حيث يتم استخدام نسبة 100٪ كاملة من المبلغ في توفير الطعام والمأوى والصحة والملبس لهؤلاء الأطفال، ولا يذهب أي شيء للمصاريف العامة. كفالة اليتيم الشهرية 50 دولارًا فقط  أي أقل من دولارين في اليوم.