نشر في www.cadena3.com

(Banco de Alimentos) تتعاون مع مؤسسة الزكاة الأميركية لتعزيز عملها

 نتيجة التعاون بين (Banco de Alimentos)،و مؤسسة الزكاة الأميركية  تم توزيع  أكثر من 32000 كيلوغرام من المواد الغذائية عالية الجودة ، وخاصة الفواكه والخضروات.

FOTO: Banco de Alimentos se unió a Zakat para potenciar su labor

ووقعت مؤسسة بنك الطعام في قرطبة في عام 2021، اتفاقية تعاون مع مؤسسة الزكاة الأميركية، والتي هي منظمة غير حكومية في الولايات المتحدة، تتميز ببرامجها الإنسانية الدولية التي تساهم في مكافحة مشاكل الفقر العالمية، مثل المياه والصرف الصحي والتعليم الجيد،الاستجابة الطارئة للنزاعات والأمن الغذائي.

ويشمل البرنامج المركزي تسليم الفواكه والخضروات لـ 550 منظمة إجتماعية لتوزيعها، منها (مقاصف ، ومناطق التنزه ، والدعم المدرسي ، وغير ذلك). وبهذه الطريقة، يساهم التعاون في تحسين النظام الغذائي للفتيان والفتيات، مما يؤثر بشكل مباشر على نموهم الشامل.

ونتيجة لهذا التعاون المهم تم تسليم 30000 كيلوغرام في  في عام 2021 من الفاكهة والخضروات ، بالإضافة إلى 2000 كجم من اللحوم و 400 علبة صحية، مما ساهم في تحسين ظروف الأمن الصحي للمنظمات الاجتماعية في مواجهة  الوباء.

وقالت ماريا كوزي المديرة التنفيذية لمؤسسة ( Foundation) Banco de Alimentos "كان الاتفاق مع مؤسسة الزكاة الأميركية أمرًا أساسيًا،لضمان التغذية الجيدة بين المستفيدين لدينا".

وأضافت: أن ذلك دليل ملموس على قوة ونطاق التحالفات الاستراتيجية بين المنظمات غير الحكومية، نحن نساعد مطابخ الحساء على تقديم تشكيلة متنوعة وكاملة ، والتي تساهم في النهاية في تحسين صحة الفتيان والفتيات واستعدادهم للمستقبل".

من جهتها اعتبرت فيرونيكا دي باسكوال ، مديرة مؤسسة الزكاة في الأرجنتين، أن عمل غرف الطعام ومناطق التنزه في البلاد جديرة بالثناء، فهي مساحات مستدامة مدعومة بالجهد الخالص والإيمان الجيد، و بدون مساعدة في توفير الغذاء وغيرها لا يمكنهم البقاء،مضيفة أنه يجب علينا جميعا أن نكون جزءًا من سلسلة الإمداد التي تؤثر بشكل مباشر على تغذية الصغار. "

وتنسق دي باسكوال البرامج الإقليمية التي لها وجود اليوم في العديد من المقاطعات والبلدان في المنطقة،حيث في قرطبة يتم تنفيذ مشاريع تتعلق بالأمن الغذائي على وجه التحديد،بسبب الزيادة الكبيرة في الطلب من مطابخ الحساء، والمراكز المجتمعية قبل وأثناء جائحة (Covid-19).

وقالت "نريد أن نصل إلى المنازل التي يوجد فيها رجل نبيل أو سيدة ذات قلب طيب، اللذان يشاهدان أمام عينيهما الجوع الذي يعاني منه الأطفال ويقومون بتغذيتهم بحسب قدراتهما، مشددة على أن هذا هو واقع العديد من الأماكن.

يعمل أول مكتب لِمؤسسة الزكاة الأميركية في أمريكا اللاتينية في قرطبة ، والذي يجمع برامج التعاون الاستراتيجي، من أجل تحسين نوعية حياة العائلات والمجتمعات  الضعيفة.

إن الرغبة في التواصل واتخاذ قرار حازم بتنفيذ هذا البرنامج بالسرعة التي تتوافق مع حالة الطوارئ التي نمر بها، تظهر أنه من الممكن تحقيق الأهداف النهائية لتحسين حياة المواطنين، الذين يعانون من الاحتياجات. و النتائج مثيرة للإعجاب ، وهي ظاهرة للعيان ومثال يحتذى بها.