الحقوق المدنية  

اليمن الذي مزقته الحرب يصرخ طلباً للمساعدات الإنسانية

اليمن في الطرف الجنوبي لشبه الجزيرة العربية ، أكثر بقليل من نصف مساحة إنديانا، يزيد عدد سكانه عن أربعة أضعاف سكان إنديانا. في خضم الصراعات الأخرى في عصرنا ، فإن محنة هؤلاء 28 مليون يمني غير معروفة جيدًا هنا.


في اجتماع عام يوم الأثنين في حرم ( Manchester University Fort Wayne

campus)، ناشد الإمام حمزة شريف من المركز الإسلامي في فورت واين جمهوره لمعرفة المزيد حول ما أصبح أسوأ أزمة إنسانية في العالم ، ومحاولة المساعدة.


وقال أمام الحشد الذي ضم نحو 100 شخص: "يكافح اليمنيون الأمريكيون مع علمهم  أن أبناء شعبهم يكافحون كل يوم، ولا أحد يولي اهتماماً كافياً،  العالم يغض الطرف ".


أدى مقطع فيديو وتصريحات مروعة عرضه لشريف ومتحدثين آخرين أعاد للأذهان الرعب الذي أعقب الحرب الأهلية التي استمرت أربع سنوات. كان اليمن بالفعل من بين أفقر دول العالم عندما تتطور الصراع الداخلي بين الفصائل المسلمة إلى حرب بالوكالة ، حيث دعمت المملكة العربية السعودية ودول عربية سنية أخرى الحكومة اليمنية التي يقودها السنة وإيران قدمت المساعدة إلى المتمردين الذين يقاتلون من أجل الأقلية الشيعية في اليمن.


وبدعم من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ، شن السعوديون حملة غارات جوية تهدف إلى قطع الطعام والإمدادات الأخرى عن الأجزاء المتمردة في البلاد. الآن مات الآلاف في الحرب ، وانتشر وباء الكوليرا ، والمياه النظيفة شحيحة و 14 مليون شخص على وشك المجاعة. قال أحمد عبد المجيد ، مساعد عميد الطلاب والخريجين والمشاركة المجتمعية في كلية الصيدلة في مانشستر ، "لا يحصل ستة عشر مليون شخص على احتياجات الرعاية الصحية الأساسية".


وأدار المناقشة عبد المجيد ، وهو أيضًا عضو مجلس إدارة في مركز إنديانا للسلام في الشرق الأوسط.


الأصغر هم أول من يعاني ، كما أوضحت مقاطع الفيديو. قالت معالي لقمان ، معلمة في ديترويت زارت اليمن في عام 2013 وتحدثت إلى المجموعة عبر رابط فيديو " إن 130 طفلاً يموتون يوميًا نتيجة الحرمان". وفي مقطع مصور ظهر الأب بعد دفن ابنه، حيث قال وهو يزيل الطين عن الحجارة التي كانت تشير إلى القبر: "كان يبتسم و مرحًا."


مطلوب من العالم المساعدة في تخفيف معاناة اليمن من خلال التبرعات.


كما انضم هاشم عون الله ، كبير المستشارين الإستراتيجيين لمجموعة إغاثة تدعى (Pure Hands) ، إلى المجموعة عن طريق الفيديو. وقال إن مجموعته تريد درء المجاعة وإنقاذ الأطفال وتقديم المساعدة الصحية والتعليمية.قائلاً أرجوكم ساعدونا على النجاة وعلى وقف هذا الظلم".


على الرغم من أنه(Pure Hands)ومقرها تكساس لم يحصل على تصنيف (Charity Navigator ) التي تحلل جهود الإغاثة، الا انها العديد من المؤسسات والمنظمات لديها تقييمات ايجابية منها  للعديد من المنظمات الأخرى التي تقدم المساعدة إلى اليمن ، بما في ذلك(CARE, Oxfam America, Catholic Relief Services; Islamic Relief USA, Baitulmaal AHED, International Rescue Committee and the Zakat Foundation of America.)

 

لكن المتحدثين قالوا لجمهور مانشستر إن مجرد البقاء على اطلاع ونشر الوعي بمحنة اليمن يمكن أن يحدث فرقًا. قال لقمان: "مواكبة ما يحدث وفهم تأثيرنا كأمريكيين و الوصول إلى القادة العامين ".


يجادل السيناتور(Todd Young) ، زعيم ولاية إنديانا قد يكون الكثير على استعداد للاستماع، الذي أدرك مدى صعوبة الوضع في اليمن ، بأن دعم الولايات المتحدة للحرب الوحشية قد يجعل أمريكا أقل أمانًا على المدى الطويل.


وقال نوفمبر / تشرين الثاني: "لن تؤدي المجاعة والاستهداف العشوائي للمدنيين إلا إلى دفع المزيد من اليمنيين نحو إيران ووكلائها ، مما يمنح إيران فرصًا متزايدة لتهديد الأمريكيين وحلفائنا ومصالحنا". يستحق يونغ بعض الثناء حيث بدأ الكونجرس أخيرًا في محاولة كبح جماح الدعم الأمريكي لحرب اليمن. لكن يجب على الآخرين التحدث باسم اليمنيين أيضًا.

قال عبد المجيد "التعليم الآن سلاح قوي".

تم نشر هذه المقالة في الأصل في قسم التحرير في الجريدة الرسمية.:The Journal Gazette's editorial section.