بيان صحفي

مؤسسة الزكاة الأمريكية تحتفل بمرور 20 عامًا على المساعدات الإنسانية للجميع المستوحاة من المسلمين

pr 9 24 21 20th anniversary

بدأت مؤسسة الزكاة الأميركية صغيرة، في مكتب  متواضع من غرفة واحدة في ضواحي مدينة شيكاغو- يديرها المدير المؤسس خليل دمير الذي تطوع بوقته يف البداية،. لكن ما أصبحت عليه تلك المؤسسة الصغير خلال العشرين عامًا الماضية هائل.

 

بدأت كمؤسسة خيرية متواضعة من ضواحي شيكاغو وتقدم الآن الإغاثة الإنسانية لملايين الأشخاص في حوالي 50 دولة في خمس قارات.

قال  خليل دمير مؤسسها ومديرها التنفيذي: "لقد بنينا دورًا للأيتام ، واليوم بعض من أيتامنا أصبحوا أطباء ومهندسون ومعلمون". "بنينا العيادات والمستشفيات التي أنقذت الآلاف من الأرواح، وتغيرت حياة الملايين من اللاجئين نحو الأفضل بسبب خدماتنا ".

بعد عام من تأسيسها كمنظمة غير ربحية في إلينوي في عام 2001 ، بدأت مؤسسة الزكاة الأميركية برنامج رعاية الأيتام. وصلت إلى 13 دولة في سنواتها الخمس الأولى ، وقدمت مساعدات إلى 7 الالاف من ضحايا حرب العراق ، وافتتحت ملجئان للأيتام في باكستان ومركز تدريب مهني في غانا ، واستجابة لإعصار كاترينا في لويزيانا ، وإطلاق برنامجها لحفر آبار المياه ممن بين حملات أخرى لتغيير الحياة.

مؤسسة (Charity Navigator) قامت بتصنيفها كأفضل مؤسسة خيرية لما يقرب من 10 سنوات متتالية، كما هو الحال مع (Better Business Bureau.) 

قال خليل دمير" إن نمو المنظمة من مجموعة قائمة على المتطوعين إلى مؤسسة عالمية لم يكن مدفوعًا سوى بالأزمات الإنسانية المستمرة والمتزايدة في العالم"، مشيراً إلى أن عمل المؤسسة قد زاد نتيجة زيادة البؤس والفقر والحروب والمعاناة الإنسانية، سيكون هناك دائمًا أشخاص يريدون المساعدة أثناء الأزمات البشرية، إنهم يريدون العطاء.

قال خليل دمير: "طالما بقيت المعاناة الإنسانية، فإن عملنا ضرورة ملحة". علاوة على ذلك ، فإن عملنا على توعية المجتمع الإسلامي بشأن التزامهم بالزكاة (الصدقة) سيستمر حتى وجود عالم عادل ولطيف. "

استخدمت مؤسسة الزكاة الأميركية الركن الثالث للإسلام - الزكاة- كمبدأ إرشادي في مساعدة الناس على انتشال أنفسهم من الفقر. منذ عام 2001 ، مكنت المؤسسة ملايين الأشخاص، بغض النظر عن عقيدتهم أو عرقهم أو لونهم ، مكنتهم من التعافي من الكوارث والهروب من الفقر من خلال مساعدتهم للرقي بحياتهم. وقد عملت توفير الاحتياجات الفورية للمجتمعات الفقيرة في جميع أنحاء العالم. أقامت مشاريع تنموية طويلة الأمد تضمن النمو الفردي والمجتمعي.

في العام الماضي وحده أغاثت 2604970 شخصًا بمساعدات طارئة في مواجهة COVID-19 وقدمت أكثر من 5 ملايين رطل من الطعام الطازج لبعض المناطق الأكثر تضررًا في الولايات المتحدة. في العشرين سنة الماضية ، وصلت مساعدات مؤسسة الزكاة الأميركية إلى 80 دولة. 

والمؤسسة قام بنشر  كتاب الأوهام 9 حول الجمعيات الخيرية الإسلامية للسيد دمير: قصص من مؤسسة الزكاة الأميركية في عام 2019. وسرعان ما وفرت الغذاء الطاريء ، والمياه ، والمأوى ، والملبس ، والنظافة الصحية ،وضروريات الحياة اليومية ، وتوجيه المئات من خبراء الإغاثة الإنسانية في هذا المجال بشكل يومي.وتوفر شبكة مهنية من أخصائيي الصحة الطبية والعقلية ومرافقها.

قالت رئيسة العمليات أمينة دمير"أتذكر أننا قمنا ببناء بئرين للمياه سنويًا مع شركائنا، وفي ذلك الوقت وجدنا أنفسنا نبكي فرحاً، لكن الآن في 2011 قمنا بناء 50 بئراً للمياه في جميع أنحاء العالم".

أطلقت المؤسسة في عام 2012 حملة بعنوان 100 بئر مياه في عام واحد ،ومنذ ذلك الجيب ومشاريع المياه تتدفق بسلاسة.

لقد كان نمو المنظمة هائلاً على مر السنين ، وهدفها هو الاستمرار في توسيع عملياتها الإنسانية ، ورفع مستوى المحرومين هنا في الداخل والخارج إلى أن يصبح الاعتماد على الذات والحياة الكريمة حقيقة واقعية للجميع.