السيدة سمية تجسد معاناة الغزين في غزة بعد ما دُمرت منازلهم

إلى جانب منزلها المدمر في حي الفراحين شرق مدينة خانيونس، نصبت السيدة سمية خيمة متواضعة تأويها وعائلتها من برد قارس أو حشرات تملأ المكان ،و أوضاعها الاقتصادية منعتها من أن تستأجر منزلاً يأويها هي وعائلتها، سمية واحدة من بين العشرات الذين قرروا نصب خياماً في هذا المكان الذي تعرض إلى تدمير كامل خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، تحولت بيوتهم إلى أكوام من الركام.
وعبرت سمية عن أن حياتها في الخيمة لا تطاق و تفتقر لأبسط مناحي الحياة فالسكن في عمارة لا تضاهي السكن في خيمة.
وتصف سمية الوضع الذي انتهى إليهم بقولها: ” كل يوم في الصباح نجلس و ننظر إلى ركام منزلنا بحسرة و ضيق، و نتمنى من الحكومة أن تقوم بإزالة هذا الركام كي لا يزيد منظره من حسرتنا و احباطنا”.
قصة سمية هي واحدة من آلاف القصص التي تروي معاناة الناس في غزة، حيث بعد مرور عام ونصف ما تزال أوضاع أهالي قطاع غزة الصعبة كما هي، نتيجة شن الاحتلال الإسرائيلي حرباً قاسية على قطاع غزة راح ضحيتها أكثر من ألفي شهيد، وأصيب قرابة عشرة آلاف آخرين، فيما تم تدمير عشرات آلاف المنازل.
تسعى مؤسسة الزكاة الأمركية على مد يد العون لأهالي غزة من خلال توفير أدنى مقومات الحياة البسيطة من طعام و شراب و سكن و علاج و تعليم وغيره.
تبرعكم السخي يمكن أن يخفف بعض التحديات والمصاعب التي يواجهها سكان غزة يوميا
الرجاء دعم مؤسستنا بتقديم المساعدة العاجلة

Leave a Reply

Your email address will not be published.