وجبة مفعمة بالبركة

وجبة مفعمة بالبركة

قالت شبانة” كان قلبي مليء بالسعادة عائداً للبيت محملاً برزق مبارك لعائلتي”

شبانة هي أم عزباء تبلغ من العمر 40 عاماً تكافح من أجل توفير الرعاية لأطفالها الستة ووالدة زوجها.

تتقاضى شبانة من عملها كخادمة ما يقرب من 11 دولار شهريًا.

وفي بعض الأحيان يُسمح لها باصطحاب الخبز إلى المنزل كواحدة من الامتيازات ، ولكن كما إعتادوا في ليالي كثيرة  أن ينام أفراد الأسرة وهم جائعون، وكثيراً ما كان يصرخ أطفالها الصغار من الألم في بطونهم من شدة الجوع.

وقالت”كان عيد الأضحى يبدو خالياً من الفرحة لأنها  لم تكن قادرة على شراء ملابس جديدة لأطفالها، لكن عوضها الله سبحانه وتعالى وجعلها تشعر بفرحة العيد عندما تلقت اللحوم الطازجة من مؤسسة الزكاة الاميركية من خلال توزيع أضاحي العيد. وذلك أعاد لها ذكريات عندما كان زوجها يعود إلى البيت ويحضر اللحوم لهم  وكانت الأسرة تجمع سوياً على المائدة”.

وأشارت إلى أن  يوم العيد هو الوقت الوحيد من العام الذي تأكل فيه عائلتها اللحوم، وفيه فقط يشم الأطفال رائحة طهي اللحم. وقالت شبانة ” أتمنى أن أطعم أسرتي الأطعمة اللذيذة، ونحب أن نأكل اللحم ولكنني لا أستطيع شراؤه، موضحةً أن طعامهم الرئيسي في العادة الأرز والخضار، وفي بعض الأحيان الطعام الذي يزيد عن حاجة الجيران.

متطوعو مؤسسة الزكاة زاروا منزلها و شاهدوا حالتها، وأعطوها رزمة لحوم من توزيعات الزكاة حتى يتمكنوا من طهي اللحوم لعائلة في يوم عيد الأضحى المبارك. وشكرت مانحي مؤسسة الزكاة الذين تبرعوا باللحوم. وقالت إن كيلوغرامين من لحم الأضاحي يكفي عائلتها المكونة من ثمانية أفراد لمدة أسبوع كامل.