هناك من ينتظرون عطفكم في هذا الشهر الكريم

هناك من ينتظرون عطفكم في هذا الشهر الكريم

مما لاشك فيه أن الفرحة تغمر الفقراء، والبهجة تزين حياتهم بحلول شهر رمضان فكل دقيقة من هذا الشهر الكريم تزيد السعادة في قلوبهم، و تربيح نفوسهم املهم القوي أن الأغنياء لن يتخلوا عليهم، وأن فضل الله الواسع سوف يشملهم وسوف ينعمون بالخير الكثير.
رمضان هو شهر لتعزيز التراحم بين المسلمين، وهو بالنسبة للفقراء موسم الجود الذي يفيض عليهم، مما أعطى الله الأغنياء وفتح لهم من أبواب الرزق الواسع، و النعم الكثيرة.
هناك من ينتظرون عطفكم في هذا الشهر الكريم، والصدقة في رمضان يضاعفها الله-عز وجل- إلى سبعين ضعفا، و الله يضاعف لمن يشاء، و الصدقة تطفئ غضب الله تعالى، كما يطفئ الماء النار؛ قال تعالى : (مثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ﴾-سورة البقرة الآية 261
من أكثر الدول التي تعاني من الجوع هي دول القرن الأفريقي، وذلك بسبب موجة الجفاف القاتلة التي تواجه هذه المناطق و تقضي على المزروعات والثروة الحيوانية والإنسان كذلك، ووفقا لآخر إحصائيات منظمة اليونيسيف فإن أكثر من 2.3 مليون شخص يواجهون نقصا في المواد الغذائية في الصومال بينما 10 مليون شخص على الأقل يحتاجون إلى معونة غذائية في إثيوبيا وحدها.
سعت مؤسسة الزكاة الأميركية بحملة واسعة النطاق لإغاثة دول القرن الأفريقي من الجوع في شهر نيسان الماضي وما زالت الحملة مستمرة طوال فترة رمضان. ثلاثة دولارات فقط يمكن أن توفر وجبة لشخص واحد.