من تكساس إلى بورتوريكو: الزكاة ترسل “قافلة من الحب”  لضحايا الكوارث

من تكساس إلى بورتوريكو: الزكاة ترسل “قافلة من الحب”  لضحايا الكوارث

 

قوة إعصار هارفي الذي ضرب ولاية تكساس كانت رهيبة. لذا  استجابة مؤسسة الزكاة الأمريكية كانت سريعة وقامت بإعداد شاحنات مساعدات لإرسالها إلى هيوستن وأطلقت عليها اسم” قافلة من الحب”. موظفوا الزكاة والمتطوعين  قاموا بتجهيز مستلزمات النظافة، و صناديق المياه، وحليب الأطفال لتوزيعها على المتضررين من العاصفة.

ووفقاً لتقرير موقع فوكس  الإعلامي الصادر في الاول من ايلول   خلال 6 أيام فقط سقط   27 تريليون غالون من الأمطار في تكساس ولويزيانا، أي يعادل ما يقرب من مليون غالون من المياه لكل مقيم في تكساس الإعلامي الصادر في الاول من ايلول   خلال 6 أيام فقط سقط   27 تريليون غالون من الأمطار في تكساس ولويزيانا، أي يعادل ما يقرب من مليون غالون من المياه لكل مقيم في تكساس وبالمقارنة مع  إعصار كاترينا في عام 2005  تساقط ما مجموعه 6.5 تريليون غالون من المياه، أي يعادل ربع ما  سقط من إعصار هارفي. . الزكاة ومن خلال شراكتها مع العديد من المساجد في منطقة هيوستن استخدمت تلك المساجد كمراكز التوزيع، وقدمت المساعدات للمواطنين المتضررين من الإعصار   بشكل متساوي من مختلف الثقافات والأديان.


 تصوير جيرالد هربرت من  AP

 ولكن قبل أن ينتهي هارفي  بدأ إعصار إيرما في التشكيل، جهود الإغاثة الطارئة لم تتوقف وبدأت على الفور وبشكل سريع، وقام فريقها بتقييم الأضرار واتخاذ الإجراءات المناسبة لمساعدة المتضررين في ولاية فلوريدا أيضا، ولكن لم تتوقف جهود الزكاة الإنسانية عند ذلك بل استمرت  وهذه المرة تعمل  في بورتوريكو لمساعدة المتضررين من العاصفة الاستوائية “إعصار ماريا”التي ضربتها وخلفت اضراراً كبيرة . الأعاصير الشديدة التي تزيد عن 100 ميل في الساعة مصحوبة بأمطار غزيرة لا تؤدي للفيضانات فقط، وإنما  تدمر المنازل والبنية التحتية وتتلف الغذاء وتلوث المياه وتدمر المحاصيل الزراعية وتضر بالمواشي، وتسبب الأعاصير خسائر طويلة الأجل على  خصوبة التربة وينتج عنها ضغوط اقتصادية كبيرة على المدن المتضررة.

مؤسسة الزكاة أرسلت مؤخراً شحنة من المساعدات على متن سفينة عسكرية أمريكية تحمل إمدادات للمتضررين من إعصار ماريا من جمهورية الدومينيكان إلى بورتوريكو.  وتحتوي الشحنة والتي من المقرر أن يقوم شركاء الزكاة بتوزيعها على المتضررين : 2000 وحدة من أغذية الأطفال و 400 وحدة من الحليب و 58 عبوة غاز طهي و 50 صندوقاً من القفازات الطبية و 40 جالوناً من الكحول الطبي و 40 جالوناً من الصابون الطبي و 30 صندوقاً من  لصقات الجروح و 80 صندوقاً من القطن الطبي.

ومن خلال دعمكم السخي تستطيع الزكاة مواصلة تقديم المساعدة في إعادة بناء المجتمعات المتضررة حتى تتمكن من الانتعاش و العودة للحياة الطبيعية.