ممثلو البرامج في الزكاة يزورون المركز الروهنغي  في شيكاغو

ممثلو البرامج في الزكاة يزورون المركز الروهنغي في شيكاغو

اجتمع ممثلو مؤسسة الزكاة الأمريكية مع المسؤولين من مركز الروهينغا الثقافي لمناقشة جمع التبرعات، وسبل زيادة التعاون على نحو أوثق لضمان تحقيق الأهداف والتطوير بما يتناسب مع حجم التحديات، وجعل المستفيدين منه يلمسون حجم الخدمات التي تقدم لهم. ويأتي هذا الاجتماع مع تقديم الزكاة منحة ثانية للمركز في الذي يقترب فيه المركز من الذكرى السنوية الأولى لتأسيسه، ويقدم الخدمات لحوالي ألف من المستفيدين الذين يرتادونه من أبناء الجالية الروهنيغية.

وأعربت بشيرة ميك منسقة البرامج في الزكاة عن حماستها للعمل مع المركز والتطلع قدما لبدء العمل في العام الثاني على تأسيسه ومن النجاحات التي حققها في عامه الأول.

وتوقعت السيدة ماك أن يساعد مركز الروهينجا الثقافي هذا العام المزيد من الأسر من خلال برامجه القائمة، بما في ذلك دروس اللغة الإنجليزية كلغة ثانية والدروس الخصوصية بعد المدرسة، قائلة “أنا متحمس أيضا لرؤية تطوير الخدمات الاجتماعية في المركز، الأمر الذي يعتبر بداية سنة واعدة للجالية الروهينغية المعاد توطينها “.

واتفق الطرفان على جملة من الأهداف لتعزيز قدرات تعليم اللغة الإنجليزية كلغة ثانية وتوفير الدعم المدرسي للأطفال المدارس لتعزيز مهاراتهم في اللغة الانجليزية لمساعدتهم في الواجبات المنزلية ودروس محو الأمية، وايضا العديد من الأمهات في المجتمع اللواتي ليس لديهن نفس الفرص لتعلم اللغة الإنجليزية، بإمكانهم الانضمام للمركز للحصول على دروس تعليم اللغة.
ويقدم المركز دروسا في اللغة العربية للأطفال، ويحافظ على موروث الجالية الروهنغية الثقافي تاريخ شعبهم، ويتعلم البالغون عن الثقافة الأميركية يساعدهم على الاندماج بشكل أفضل في المجتمع الأمريكي، ويستخدم في إقامة المناسبات الاجتماعية واللقاءات الشهرية.

ويعمل المركز مع الجمعية العراقية للتعاون المشترك لتقديم المساعدة في مجال الخدمات الاجتماعية، بما في ذلك مساعدة المستفيدين وتدريبهم على كيفية التعامل مع المدارس والمستشفيات والأطباء والأمور المتعلقة بالهجرة.

الزكاة تعمل على مساعدة المركز الروهنغي لخلق شعور قوي بالانتماء و الحد من التوتر بين أفراد المجتمع، وتشمل أهداف الزكاة على المدى الطويل جعل الطلاب أكثر نجاحا من خلال المناهج الدراسية، وحل مشاكل الخدمة الاجتماعية في الوقت المناسب، والتركيز على تطوير رواد المركز لغويا وتحسين مهاراتهم الانجليزية تساعدهم في الحصول على الوظائف، الأمر الذي يولد لديهم الشعور بالانخراط ويزيد من انتاجهم في المجتمع المحيط.