مركز الزكاة للتدريب المهني في الأردن يزدهر في تغيير الحياة

مركز الزكاة للتدريب المهني في الأردن يزدهر في تغيير الحياة

 

أطلق مركز التدريب المهني  التابع لمؤسسة الزكاة في الأردن دورات جديدة في رخصة الحاسوب الدولية وتصميم المواقع الإلكترونية والخياطة والحياكة والاكسسوارات للخياطة، وذلك في كانون الثاني، حيث استهدفت الدورات عدداً من النساء المقيمات واللاجئات السوريات.

وقالت لوجين غلاوينجي منسقة برنامج مكتب الزكاة في الاردن،”هدفنا من التدريب المهني ليس تعليمي بقدر ما هو مجموعة من المهارات بين يدي الشباب الذين يواجهون تحديات هائلة في حياتهم “.

ميكانيكية الأرواح المتجددة

بالتأكيد ابعاد المعرفة القابلة للتسويق هي الوحيدة التي اكتسبها المتدربون الأردنيون. ويقدم المركز منافع علاجية للبعض.

إيمان لاجئة سورية 21 عاما، تعاني من الصدمات النفسية للحرب الأهلية والنزوح، ولكن مع مجموعة اقران جديدة من الأصدقاء وتوجيهات فردية. قريبة من معلمين مثل رشا جرادات معلمة الخياطة المشهورة، ساعدت على تعافيها من الصحة العقلية بطرق لم يستطع الأطباء .فعل ذلك

وقد جاءت إيمان إلى المركز التدريب بمستوى تعليم للصف الثامن، واغلقت مدرستها بسبب الحرب الاهلية في سوريا وفرت أسرتها المكونة من 9

أفراد إلى الأردن. مع دخل مادي قليل والدها هو جندي متقاعد تحول المزارع، عائلتها اللاجئة لديها خيارات محدودة. بحثاً عن شيء لمساعدة ابنتها  من المعاناة، والدة إيمان سجلتها في مركز التدريب المهني.

اللاجئات السوريات يتعلمن في مركز الزكاة للتدريب المهني في الأردن

 إيمان بدأت في برنامج الحياكة و تطورت تحت توجيه معلمتها جرادات وأصبحت بارعة وأثبتت مهاراتها في منتجات الصوف. وسجلت في دورة رخصة الحاسوب الدولية القيمة للحصول على  شهادة المهارات الرقمية. بين يدي السيدة أنوار اجتازت إيمان الامتحانات وحصلت على  الشهادة و في نفس الوقت كسبت المزيد من الأصدقاء والثقة، ومهارات العمل.

اللاجئون مثل إيمان لديهم شركاء في كتابة قصة المركز المتنامية من التغيير الملهم. لدى الاردنيين  في اربد قصصهم الخاصة بهم. بيان جاءت للمركز بعد حصولها على بكالوريوس في علم النفس، وتعاني من ضمور العصب البصري، وأصبحت شبه عمياء، ولكن بعملية جراحية استعادة الحد الأدنى من بصرها. وقالت انها متشوقة للالتحاق بدورات تكنولوجيا المعلومات والخياطة في المركز، ولكن مشكلة النظر حالت دون ذلك في الوقت الراهن، لذا  قررت أن تتعلم اللغة الإنجليزية حيث يقدم المركز أربعة مستويات، وحصلت على أعلى المستويات في الدورة بالرغم من معاناتها البصرية.

تبدأ معكم والشكر لكم

هذه القصص الرائعة من التغير تبدأ مع الرأفة، المساعدة الفعلية.  بتبرعكم السخي تم شراء الآلات التي حاكت الأمل وجددت حياة هؤلاء الشباب. وقالت لوجين: “إن وصول ثلاث آلات خياطة جديدة يعطينا فرصة لمساعدة عدد أكبر من المتدربين ويخلق جوا عمل أكثر راحة”.

سجلَ في دورة الخياطة الحالية 43 طالباً، بما في ذلك دورة الملحقات، مع 10 متدربين آخرين في برنامج الحياكة. دورات الخياطة والحياكة المهنية المتتالية تؤهل المتدربين عند النهاية وتمكنهم من العمل بشكل مستقل أو الالتحاق بالشركات العاملة في السوق.

من تعلم اللغة الإنجليزية إلى التدريب الحاسوب على اعلى مستويات، تبرعاتكم ساعدت المئات في مركز التدريب المهني في الأردن.