متطوعو الساحل الشرقي يبادرون للاستجابة

متطوعو الساحل الشرقي يبادرون للاستجابة

 

مع اقتراب موعد الاحتفال بموسم  العطاء والتبرع، متطوعي الزكاة في الساحل الغربي الامريكي  بدؤوا يبادرون للاستجابة للأزمات  العالمية الحالية، وخلال الأسابيع القليلة الماضية ركز المتطوعون الشباب على حملتين انسانيتين رئيسيتين: المعونة الغوثية الطارئة للاجئين الروهينغا و البورتوريكيين في أعقاب إعصار ماريا.

استضاف مكتب الزكاة في ديلاوير مجموعة من العشاءات الخيرية الغنية بالتنوع لدى المجتمع المحلي لجمع المال، تلك النشاطات المعروفة أيضا محلياً باسم “الليالي الثقافية”، وفرت مساحة لأعضاء المجتمع لتقاسم تراثهم العرقي الغني و تناول الطعام اللذيذ.

متطوعي الزكاة ساعدوا في إعداد وتقديم المأكولات اللذيذة للمشاركين.

العديد من العائلات الهندية الأمريكية التي تقيم  في منطقة ديلاوير قامت بطهي  وجبات تقليدية بما في ذلك دجاج تندوري الأزيز، البرياني حار، والحلوى البنغالية المسمية كالو جام. وتم عرض الحلي التقليدية من شبه القارة الهندية على طاولة  بما في ذلك مندي (الحناء) والساري الملونة (الفساتين).

وقالت نانسي هيوستن إحدى أعضاء المجتمع: “لقد استمتعت بتناول الطعام الهندي والتعرف على تلك الثقافة أثناء مشاركتي في قضية عظيمة”.وأضافت أن جميع العائدات المادية من الناشط ذهبت إلى جهود الزكاة في مساعدة اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش.

 

مشغولات من حضارة جنوب آسيا الغنية بالتراث – بما في ذلك المجوهرات والفساتين والفن.

الليالي الثقافية أصبحت حالياً عنصرا أساسيا ًمن برامج الساحل الشرقي في الزكاة. ويرى مراد كوس مدير برامج الساحل الشرقي أن النجاح يعود  لثلاثة أسباب رئيسية هي أن الأحداث بمثابة نزهة لجميع أفراد الأسرة، ويمكن للحاضرين التعرف على الثقافات العالمية المختلفة، وجميع العائدات تذهب لسبب وجيه.مثل هذه النشاطات تعطي فرصة فريدة للعائلات للتبرع، بدلاً من التبذير و زيادة الاستهلاك المرتبطة بالتسوق للأعياد.

وفي ذات السياق بالإضافة إلى الاستجابة لأزمة الروهينغا، نظم المتطوعون الشباب للزكاة  في ولاية كارولينا الشمالية نشاط مماثل لمساعدة المتضررين في  جزيرة بورتوريكو التي ضربها الإعصار. وقدمت في النشاط  قائمة من الأطباق التركية الكلاسيكية مثل لاهماكون، الخبز الرقيق شقة مع اللحم المفروم و الاعشاب، و خبز الجبن على الطريقة التركية.

أفراد المجتمع شاركوا في النشاط ليس لأنه يعزز الوحدة والتسامح فقط ولكن لانه جميع العائدات تذهب إلى قضية إنسانية

إذا كنت  ترغب في جمع المال لسبب وجيه و لديك الأفكار الإبداعية الخاصة لجمع التبرعات؟ نحن نرحب بك دائما للعمل مع منظمات الطلاب والأفراد! لا تتردد في الاتصال بنا على [email protected]، متابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعية (@ZF_Arabic).