مؤسسة خيرية إسلامية تتبرع بالطعام

مؤسسة خيرية إسلامية تتبرع بالطعام

في أعقاب اليوم الذي أعدم فيه جورج فلويد في مينيابوليس على يد الشرطة لهو دليل وحشية المجتمع الأمريكي الراسخ للمعاقبة على الاضطهاد العنصري – قدمت مؤسسة الزكاة الأميركية الثلاثاء  في الثاني من شهر يونيو ،شاحنة مبردة مليئة بالمنتجات الطازجة والمواد الغذائية إلى الفقراء المحاصرون في الأحياء التي أغلقها حظر التجول الحكومي.

وقال خليل دمير المدير التنفيذي لمؤسسة الزكاة: “نرسل أكثر من 18 طناً من المنتجات الطازجة والحليب إلى أحياء مينيابوليس بالقرب من مقتل فلويد ، حيث كان الألم الشخصي والحرمان الاقتصادي أكثر من غيرهما”. “إن شركائنا في الإغاثة يعيشون ويخدمون الناس و العائلات والمسنين والمرضى والعديد من الأطفال، مضيفاُ بصفتنا جمعية خيرية دولية مسلمة- من حيث الإيمان والممارسة – تضع احتياجات الحياة الملحة لجميع البشر الضعفاء أولاً ، بغض النظر عن لونهم ومهما كانت عقيدتهم ، فقد تواصلنا معهم لتقديم الإغاثة لأولئك الضعفاء.”

شريكان رئيسيان غير ربحيين – الماعون وكتل البناء الإسلامية – جزء من تحالف مينيابوليس للقادة المسلمين ، وهي مجموعة من رؤساء المنظمات المحلية الذين أجروا مكالمات جماعية مسائية منذ مقتل فلويد لتقييم الاحتياجات المتزايدة للمجتمعات الضعيفة و وضع إستراتيجيات الإغاثة المستهدفة فيها.

من جانبه قال افضال سيد محمد كبير منسقي البناء الإسلامي: “إن مؤسسة الزكاة أول منظمة وطنية تواصل معنا لتحديد كيفية خدمة السكان في هذه الأزمة “. وأضاف من خلال هذا الدعم ، نخطط بالفعل للاستجابة لمجتمعنا لضمان وصول المتضررين إلى الحاجات الأساسيات كالمواد الغذائية .”

قال افضال سيد محمد ، كبير منسقي البناء الإسلامي: “كانت مؤسسة الزكاة أول منظمة وطنية تواصل معنا لتحديد كيفية خدمة سكان المدن التوأم في وقت الأزمة هذا”. “من خلال هذا الدعم ، نخطط بالفعل لاستجابة مجتمعنا لضمان وصول المتضررين إلى الأساسيات مثل مجموعات المواد الغذائية والأمان.”

الشخص الذي ينسق جهود التقييم الحاسمة هذه ، نبي ناصر ، يدير الخدمات الاجتماعية لبنات البناء الإسلامية ، في حين يرأس الإمام مكرم الأمين جمعية الماعون ، وهي منظمة غير ربحية أسسها لخدمة المحتاجين …

انقر هنا لقراءة المقالة الأصلية