مؤسسة الزكاة والانوار أرسلتا بسرعة وجبات رمضان الغذائية للاجئين  في قطاع غزة

 

تعاونت مؤسسة الزكاة الأميركية مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في شهر رمضان المنصرم لتسليم 772 سلّة من المساعدات الغذائية المملوءة بالمؤن وتكفي إلى ما يقرب ثلاثة أشهر، على 4000 لاجئ فلسطيني في قطاع غزة المحاصر.

وقال خليل دمير المدير التنفيذي لمؤسسة الزكاة” إن داعمي الزكاة يدركون أن غزة لم تعد قادرة على الحفاظ على حياة الناس الذين يعيشون داخلها ، لذا  أرادوا أن يرسلوا بشكل عاجل وجبات مضانية إلى أولئك الذين يصومون بالامتنان إلى الله رغم معاناتهم”مضيفاً أن الأونروا توفر للزكاة تلك الصلة الحيوية.”

وقالت لوري موشرمديرة برنامج الأونروا في الولايات المتحدة الامريكية” إن اختيار قطاع غزة لهذا المشروع جاء نتيجة حالته الإنسانية الرهيبة”.

وجاء اختيار العائلات من سكان غزة من ذوي الفقر المدقع بشكل كبير، ويقوم العاملون الاجتماعيون في الأونروا بمقابلة العائلات في منازلهم بشكل شامل، ويعيش كل فرد في غزة على 1.74 دولار أو أقل في اليوم، حيث   يقوم خبراء التغذية على وجه الخصوص باختيار سلة المواد الغذائية لمواجهة سوء التغذية الذي يضر الدماغ و يعرقل النمو البدني لدى الأطفال ، ويزيد من احتمالية الإصابة المرأة الحامل لخطر الإجهاض ، والولادة المبكرة ، ونقص الوزن عند الأطفال حديثي الولادة.

في ما يلي سلة المساعدات الغذائية النموذجية التي تقدمها الأونروا :

 

   السلع                         الكمية                         الوحدة

 الدقيق                            30                        كيلو غرام

 الأرز                            3                         كيلو غرام

 سكر                            1                        كيلو غرام

 

  الزيت                          2                               لتر

  الحمص                        1                       كيلو غرام

 

 العدس الأحمر                  0.5                     كيلو غرام

 

 حليب                         1                               لتر

 السردين                     5                               علبة

 

إن انعدام الأمن الغذائي المتزايد في غزة لا ينبع من ذلك  نقص في السوق وإنما من ارتفاع معدل الفقر المرتفع الذي ارتفع إلى 53٪ العام الماضي ، بزيادة مذهلة بلغت 14.1٪ عن عام 2011، الأمر الذي ينقل أكثر من مليون  إلى حالة الفقر، بما في ذلك 40 ألف طفل،في غزة المحاصرة  وتواجه مبالاة من قبل العالم.

وفقًا لمكتب الإحصاء المركزي الفلسطيني (PCBS) انخفض خط الفقر الأسري في غزة إلى 693 دولارًا لعائلة مكونة من خمسة أفراد (شخصان بالغان وثلاثة أطفال) ، لمحة عن الفقر في فلسطين ، 2017″. أي ثلثي غزة فقراء بالكامل ، ما يقرب من 656  ألف هبطت تحت خط الفقر العميق 554 $. حيث قفزة تقارب 17 نقطة إلى 33.7٪ مقارنة إلى 21٪ في عام 2011 .

وفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA)، ويعود سبب اِنْحِدَار قطاع  تحت خط الفقر نتيجة   إجمالي الحصار البري والجوي والبحري المفروض عليها منذ حزيران 2007 ، والذي “قوض ظروف المعيشة في الجيب الساحلي وأدى  أدى لتجزأة الأراضي الفلسطينية المحتلة ونسيجها الاقتصادي والاجتماعي”

ونتج عن الحصار واحدة من أعلى معدلات البطالة في العالم بنسبة 43.2٪ للاجئين ، حيث بلغ معدل البطالة 60٪ في قطاع غزة (رغم أن غزة لديها معدل معرفة القراءة والكتابة بنسبة 97٪ ، و 14 نقطة أعلى من معدل الأمية في أمريكا البالغ 8٪). ٪ ، وفقا لدراسة أبريل 2017 من قبل وزارة التعليم الأمريكية والمعهد الوطني لمحو الأمية). وقد تضاعفت مساعدة الأونروا للاجئين في غزة عشرة مرات لما قبل الحصار عام 2000.

 

إن الرد العنيف والمروع على مسيرة العودة العظيمة الأخيرة و الاحتجاجات اللاعنفية لكسر الحصار الذي دام 11 عاماً ويخنق تدريجياً سكان غزة البالغ عددهم مليوني نسمة، وأدت إلى تدهور الأوضاع المعيشية القاسية  بالفعل في القطاع ، وشددت كذلك على البنية التحتية الإنسانية المتداعية ، وأكثر من ذلك أدت إلى تفتيت الأسس الإنسانية، حيث ينذر بالخطر تناقص مساعدات الإغاثة الدولية التي يعتمد 80٪ من سكان غزة عليها حالياً.

حيث بلغت نسبة الخطر 80٪. من سكان غزة يعتمدون الآن على تراجع مساعدات الإغاثة الدولية.

و قال بيير كراهينبول المفوض العام للأونروا مؤخراً: “إنني أؤمن حقاً بأن الكثير من العالم يقلل تماماً حجم الكارثة من الناحية الإنسانية التي حدثت في قطاع غزة منذ بدء المسيرات في 30 مارس 2018. “

وتخطط مؤسسة الزكاة إلى مساعدة الأونروا (أكبر مشغل في القطاع العام في غزة والتي لديها 13 ألف موظف ، 98٪ منهم من اللاجئين) للوصول إلى هدفها المتمثل في تزويد 924،310 لاجئ فلسطيني بالمساعدة الغذائية الطارئة ، بما في ذلك 526،856 منهم يعيشون في فقر مدقع.

 

لمزيد من المعلومات حول هذا المشروع ونتائجه ، يرجى الاتصال بنا باستخدام المعلومات الواردة أدناه ، أو زيارة مواقعنا على zakat.org/ar و unrwausa.org.

:جهات الاتصال: مؤسسة الزكاة أمل علي

(708) 233-0555

 [email protected] 

مدير الاتصالات بالأونروا في الولايات المتحدة ، ليلى موخبر ،

(202) 223-3767

[email protected]

###

تعمل مؤسسة الزكاة الأمريكية على دعم التواصل والترابط بين الطبقات المختلفة في المجتمع فهي تساعد وتمهد لمن يودون مد يد العون لمن في قلوبهم عطف ورحمة من شرائح المجتمع ذات الثراء لمساعدة المحتاجين. إننا نهدف لتلبية الاحتياجات الفورية و لضمان الاعتماد على الذات للفقراء في جميع أنحاء العالم

تجري الزكاة برامج مساعدات إنسانية في أكثر من 50 دولة حول العالم. لمزيد من المعلومات ، يرجى زيارة: zakat.org/ar