مؤسسة الزكاة توسع خدمات الصحة النفسية في جميع أنحاء أمريكا الشمالية

مؤسسة الزكاة توسع خدمات الصحة النفسية في جميع أنحاء أمريكا الشمالية

هل تذكرون عندما كان لا يُسمَع عن رعاية الصحية النفسية للأمريكيين المسلمين؟ واليوم ،مشروع مؤسسة الزكاة لمركز خليل في أمريكا لا يوفر خدمات الصحة العقلية القائمة على الروح في ثلاث مدن أمريكية رئيسية فحسب ، بل إنه يعمل أيضًا على توسيع نطاق إنتشاره بسرعة إلى مناطق جديدة استجابة إلى الحاجة المتسارعة لمثل هذه مراكز.

يعرّف مركز خليل نفسه الذي هو مشروع برعاية مؤسسة الزكاة بأنه مركز صحي روحي رائد في تطبيق طرق الشفاء الروحية الإسلامية التقليدية لعلم النفس السريري الحديث. وقال هومان كيشافارزي المدير المؤسس لمركز خليل: “نريد حقاً إعادة إحياء الفكرة الخيرية ومبادئ النبوة الصادقة والرحمة للمجتمع”.

أخصائيو الصحة العقلية في مركز خليل يرددون رؤية كيشافارزي.

وقال الدكتور فهد خان نائب مدير مركز خليل: “أدركنا أن المسلمين احتاجوا إلى مكان يشعرون بمزيد من الراحة” ، وهو المكان الذي يشعرون فيه بأن لديهم شخصًا ما يذهبون إليه ، ويقدم لهم العلاج في الأساس ضمن مبادئ الإسلام.

في غضون أربع سنوات من تأسيسه ، افتتح مركز خليل العيادات في منطقة خليج سان فرانسيسكو ، وشيكاغو ونيويورك ، وسيتم افتتاح المركز في تورنتو ولوس أنجلوس.

وقال هومان كيشافارزي “جاءت فكرة التوسع في  نيويورك في أعقاب تطوير مؤسسة الزكاة ، حيث فتحت المؤسسة أبوابها مؤخراً عن طريق مكتب جديد في مانهاتن. “في نيويورك ،مشيراً إلى وجود أشخاص يحبون فكرة مركز خليل في مدينتهم ويحبّون أن يكونوا جزءًا منه”.

وأضاف أنه شارك في وقت سابق من هذا العام في تورونتو في الدورات التدريبية الرائدة في مجال الصحة العقلية للمسلمين حيث حضر أكثر من 150 شخصًا ، بما في ذلك قادة المؤسسات والأئمة المسلمين في المدينة.

وتعاون مركز خليل في جنوب كاليفورنيا  مع الجهود المحلية للدعوة إلى خدمات الصحة العقلية في المجتمعات الفقيرة، و حشدوا الدعم المحلي لافتتاح عيادة لوس أنجلوس الجديدة.

وتوسعت خدمات مركز خليل دوليا ،   ويعمل كشافارزي مع جامعة ابن خلدون في اسطنبول حول برنامج الاستجابة للأزمات. البرنامج لديه القدرة على أن يكون ملجأً مهماً لِمجتمعات اللاجئين في تركيا.

وقال كشافارزي: “إنه توليفة أكبر بين العمل الدولي الذي تقوم به مؤسسة الزكاة والعمل المحلي”.

الاستجابة من المجتمع الوطني والعالمي تعكس أهمية مركز خليل، حيث قدم المركز الخدمات لأكثر من ت 2000 شخص في السنة  90 في المئة منهم علاج نفسي متكامل روحياً. وعلى الرغم من أنها تركز في الغالب على القضايا المعاصرة التي تواجه المسلمين الأميركيين ، إلا أن الخدمات ليست مقصورة على مجتمع محدد.

ما هو سبب تأخر إنشاء ؟

المجتمعات الإسلامية في كثير من الأحيان تخجل من الصحة العقلية وتعبرها وصمة عار. من الناحية التاريخية، قام العلماء المسلمون بتوثيق الأمراض العقلية على نطاق واسع مثل اضطراب الوسواس القهري (OCD) والقلق، حيث ركزت المستشفيات في العالم الإسلامي على علاج الصحة العقلية

وتطرق هومان كشافارزي إلى مستشفى عثماني من القرن الرابع عشر الذي دمج العلاج الموسيقي كعلاج. تم تصميم بنية المبنى خصيصًا لتحسين الحالة العقلية للمريض، و تم تصميم الهندسة المعمارية للمبنى خصيصاً لتحسين الحالة النفسية للمريض.

وقالت الطبيبة النفسانية الدكتورة رانيا عواد ، وهي  مساعدة أستاذة بكلية الطب في جامعة ستانفورد: “إن دراسة الذات أو الروح هي مسعى إسلامي”. “لم يدرس العلماء المسلمون الأوائل الجسد أو العقل فحسب ، بل أيضاً القلب والروح والروح ، وجلب كل هذه الجوانب معاً”.

كما تواجه مجتمعات الأقليات المسلمة التي تنحدر من خلفيات عرقية وثقافية متنوعة التمييز ضدهم و ضد الإسلام  وقال الدكتور خان: ” تتعرض للضغط نتيجة كونك غريب ويجب على المسلم أن يشعر بالقلق للاندماج.”

يكافح المسلمون الأمريكيون ، وخاصة من جيل الألفية ، للحفاظ على هويتهم الدينية ، وأحيانا خلق هويات مزدوجة لتلبية الاحتياجات المتعددة ، أو ما يشير إليه خان “بالهوية الثالثة”. كما يشير الدكتور عواد إلى الاضطراب النفسي اللاحق للصدمة (PTSD). ) كقضية رئيسية ، حيث يهاجر عدد كبير من أفراد المجتمع من البلدان التي تعاني من صدمة الحرب.

يكافح المسلمون الأمريكيون ، وخاصة من جيل الألفية ، للحفاظ على هويتهم الدينية ، وأحيانا خلق هويات مزدوجة لتلبية الاحتياجات المتعددة ، أو ما يشير إليه خان “بالهوية الثالثة”. كما يشير الدكتور عواد إلى الاضطراب النفسي اللاحق للصدمة (PTSD). ) كمسألة رئيسية ، حيث يهاجر عدد كبير من أفراد المجتمع من البلدان التي تعاني من صدمة حرب.

ولاحظ هومان نتيجة العلاج اليومي تغييرات كبيرة في المرضى. ويقول: “إننا حقاً نرى أن الأفراد يستعيدون حياتهم وتحول الشعور باليأس إلى الأمل، نحن نملك تلك المسؤولية كمسلمين أمريكيين لرعاية مجتمعنا”.

“إنه التقليد الذي نأتي منه ولدينا تراث يجب علينا إحيائه و ديننا عالمي لكل العصور و لجميع الناس، هذا التقليد لديه القدرة على شفاء الروح  والنفس البشرية، وهذا التأثير سيكون له صدى “.

يرجى التبرع إلى مركز خليل: https://bit.ly/2u8UJLa