مؤسسة الزكاة تعقد شراكة مع(Chicago Theological Seminary  )  ضد الخوف من الإسلام

مؤسسة الزكاة تعقد شراكة مع(Chicago Theological Seminary )  ضد الخوف من الإسلام

 

أعلنت مؤسسة الزكاة الأميركية اليوم عن شراكتها مع(CTS)  لمكافحة الخوف من الإسلام من خلال التعليم المرتبط بالعمل العام.

وقال خليل دمير المدير التنفيذي لمؤسسة الزكاة: “لقد تخالفنا لتسلط الضوء على الحقيقة المتنامية في الفضاءات المظلمة  للتحيز ضد المسلمين في أمريكا”.

مشاركة مؤسسة الزكاة يوسع بشكل كبير العمل المشترك بين الأديان في (CTS) ويعزز من تواجد المسلمين.

يقول دمير: “إن دعمنا يجلب الأكاديميين المسلمين والقادة الاجتماعيين إلى التآزر مع نظرائهم من الأديان الأخرى بهدف موحد يتمثل في تنشيط النموذج الأمريكي للتعددية الدينية من خلال العمل القائم على التعليم”.

يتمتع (CTS) بتاريخ يرجع إلى 160 عامًا من إعداد دراسات أكاديمية جدية للأديان من قبل أشخاص من ديانات مختلفة في الحركات الاجتماعية من أجل الانفتاح والمساواة في الحياة الأمريكية.

يعمل(CTS)  على “تداخل الاكتشافات الأكاديمية والحياة العامة” وفقًا لمقترحها الخاص بمكافحة الإسلاموفوبيا. فهو يجمع “أصوات و وجهات نظر متنوعة” مع بعضها البعض من أجل “مزيد من العدالة والرحمة، والتعددية الدينية الحقيقية” في المجتمع الأميركي.

وقال دمير “نحن بحاجة إلى تنشئة بيئات من التعاون والتفاهم في المجتمع الأمريكي ضد الروايات الكاذبة المتفشية التي تثير صراعات دينية عالمية”.

تعمل مشاركة مؤسسة الزكاة على خلق علاقات تعليمية فعالة مع إنتربرايزنت (IRI) الذي أطلقته مؤخراً(CTS) ، ويمنح للمسلمين صوتًا تعليميًا عامًا في القضايا الاجتماعية الهامة التي تهم المجتمع المسلم.

وأضاف دمير أن النهج الروتيني للهيمنة سواء دينية كانت أو غير ذلك ، لا يفعل شيئًا سوى تضييق عقول وحريات الأمريكيين ، ووضعنا ضد بعضنا البعض كمجتمع، التعدد الروحي والحرية في أميركا همت فضيلتها وهما ما يعطيان للحياة طعمها والسعي وراء السعادة.