مؤسسة الزكاة توزع حقائب الظهرعلى المجتمع المحلي

مؤسسة الزكاة توزع حقائب الظهرعلى المجتمع المحلي

في الوقت الذي تحظى فيه مشاريع مؤسسة الزكاة أميركا الإغاثية وذيوع صيتها على إمتداد العالم، فإنها تنشط على نحو بالغ أيضاً في منطقة شيكاغو، فقد شاركت المؤسسة الأسبوع الماضي مع منظمات المجتمع المحلي في توزيع حقائب ظهر للعائلات المحتاجة قبل بدء العام الدراسي.

وقد تمّت عملية التوزيع خلال إقامة الحشد السنوي العاشر للرجوع إلى المدرسة، والخاص بالدائرتين البلديتين الخامسة والسادسة، وذلك في منتزه ستنس بارك الواقع في حي هازل كرست،وتم تنظيم الحدث بواسطة شُعبة الأحداث التابعة للمحكمة المتنقّلة لمقاطعة كوك، و تجمّع ما يقرب من 200 عائلة جنباً إلى جنب مع زعماء المجتمع البارزين مثل القاضية دونا كوبر (الدائرة البلدية السادسة)، والقاضي ريتشارد والش، (الدائرة البلدية الخامسة)، والقاضي مايكل ستوتلي (متقاعد-الدائرة البلدية السادسة).
وفي الوقت الذي كانت تنحو فيه الفعالية نحو الختام، قام الفريق التابع لمؤسسة الزكاة الأميركية بالمساعدة على توزيع حقائب ظهر معبّأة باللوازم المدرسية على العائلات المحتاجة، حيث تعجز العديد من العائلات في هذه التجمعات بالضرورة عن شراء حقائب جديدة للظهر، أو لوازم لهذا العام.

وأُختتم الحفل الصيفي لطهي وشواء اللحم في الهواء الطلق بعرض موسيقي حي للدي جي، وألعاباً أمتعت الجميع، ويمثّل كل من الحشد وحفل الطهي السنويان فرصة سانحة لإرسال الشباب إلى مدارسهم في اليوم الدراسي الأول، وبحوزتهم الأدوات الضرورية لعام دراسي ناجح.
وقد عبّرت المشرفة الإجتماعية بشعبة الأحداث لورين براون عن شكرها لمؤسسة الزكاة، قائلة” نقّدر بشدة دعمكم الكريم، والتزامكم بالاستمرار بالشراكة معنا لإحداث تأثير في مجتمعاتنا”. وأضافت” لقد أنجزت شراكتكم على مدى التسع سنين السابقة ذلك بالتمام، وعملت على إنجاح الفعالية”.

يستفيد المئات من شباب المجتمع كل عام من الخدمات التي يتلقونها عبر شُعبة عدالة الأحداث، ويُسعد مؤسسة الزكاة الأميركية أن ترى عملاً دؤوباً كهذا قد تم إنجازه بواسطة زعماء المجتمع بمن فيهم القضاة والمشرفين الاجتماعيين. وشكرت لورين براون العائلات على قدومها، مخاطبة الشباب هؤلاء الأفراد بانتظاركم، ويريدون لكم الأفضل، وأتمنى أن تعوا ذلك.
وتأمل مؤسسة الزكاة الأميركية بأن تواصل شراكتها مع منظمات المجتمع المحلية، وذلك لضمان محاربة الفقر ليس فقط على إمتداد العالم، ولكن أيضاً على مرمى حجر منّا.
وبتوفيق من الله سبحانه وتعالى، وبفضل الدعم السخي المقدّم من قبل المتبرعين، ستبقى مؤسسة الزكاة ملتزمة بهذه المبادرات، وممتنة بقدرتها على مساعدة السكان المحليين في سعيهم لتمكين الشباب.

Leave a Reply

Your email address will not be published.