لماذا الإغاثة  الطارئة مهمة

  لماذا الإغاثة  الطارئة مهمة

 

الكثير من البشر يعانون الناس في جميع أنحاء العالم على نطاق واسع. من الأزمة الإنسانية الجماعية في سوريا إلى الإغلاق في كشمير،هناك أشخاص بحاجة إلى مساعدتنا من خلال الإغاثة الطارئة. التقاعس ليس خيارًا.

في الميدان غالبًا ما نجهش بالبكاء  لرؤية حالة الأشخاص الذين نساعدهم. ومن السهل أن يكون أحدهم واحد منا. لا أحد يضمن السلامة والأمن.

 ففي إدلب نرى الآباء يضطرون لحرق القمامة لإبقاء أطفالهم دافئين، و في كشمير رأينا أمهات لا يعرفن مكان أطفالهن، أما غزة رأينا أشخاصاً محرومين من الضروريات الأساسية للحياة.

الشيء الوحيد الذي يحفزنا على الاستمرار في عمل ما نقوم به هو ما نشهده عندما نرى فرحة المحتاجين.إنهم ينظرون إلينا كما لو كنا ملائكة قادمون لرفعهم،  حقاً ،نحن لسنا كذلك. نحن لنا الشرف اننا نساعدهم 

عندما نساعد الناس في برنامج الإغاثة في حالات الطوارئ ، فإننا نرى أنها فرصة لكسب الحسنات والأجر العظيم من الله سبحانه وتعالى.

في القرآن الكريم ، وعدنا الله أن نرى  أجر الصدقة يتضاعف”

مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً ۚ وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ”. البقرة الآية ﴿٢٤٥﴾.

لقد مُنحنا جميعًا العيش بسلام وإتاحة الفرصة  لنا لكسب الرزق. ومع ذلك سوف نسأل عن وأعمالنا وأموالنا من أين اكتسبناه وفيما انفقناه.

إذا لم تفكر في التبرع لبرنامجنا  الإغاثة الطارئة فإن الوقت قد حان الآن.

يركز برنامج على توفير الإغاثة الفورية للمناطق المنكوبة بالصراعات والكوارث الطبيعية.

نحن نقدم المواد الضرورية  مثل الطعام ، والمياه الصالحة للشرب ، والمأوى ، والفراش ، والملابس ، والأدوية ، وأكثر من ذلك.

إنضم إلينا في مساعدة الآخرين