فتح ممر من الرحمة لداخل حلب

انكشاف الرعب المستمر في حلب يلفت انتباه العالم. الهجمات الجوية المستمرة والقصف بلا توقف في النصف الشرقي من المدينة ادى لعزل مئات الآلاف من العائلات البريئة التي تعيش في خطر من جراء القنابل التي تتساقط على الأحياء المدنية، محاولة الآلاف الهروب للنجاة بحياتهم ليست آمنة لصعوبة طريق الهروب والتي لا تقل خطورة عما يحدث لهم في الأجزاء الشرقية.
والذين لا يتمكنون من الهرب والمشي لمسافات طويلة في ظل ظروف جوية قاسية ممطرة وباردة وارضية وحلة فإن مدينة ادلب القريبة ليست بملاذ آمن ولكن أقل خطورة من حلب، ووفقا لبعض التقارير فإن أكثر من 80 ألف لا يستطيعون الاستمرار للوصول إلى إدلب لذلك يجب نصب خيام لهم في اسرع وقت ممكن، وقد تركوا وراءهم كل شيء وبالتالي هم بحاجة ماسة إلى المؤن الأساسية.
ما الذي تستطيع القيام به؟
مؤسسة الزكاة الأميركية تحشد للمساعدة في هذا الوقت العصيب، ولكن أولا وقبل كل شيء، فإننا نطلب منك الرجاء الدعاء لأهل سوريا، وخاصة لأولئك الفارين من العنف من حلب وحولها.
بمساعدتكم، يمكن الزكاة أن توفر ما يلي:
سلة غذائية واحدة تطعم عائلة مكونة من 5 أفراد فقط 50$.
كسوة شتاء واحد، والذي يتضمن معطف ثقيل و بطانية سميكة، تكفي شخص فقط 30 $.
يمكن إرسال مجموعة المواد الغذائية وكسوة الشتاء معا فقط 80 $.
ويمكن تغذية 10 عائلات لمدة شهر كامل وإعطائهم المعاطف والبطانيات فقط 800 $
وهذه الحزم والطرود توفر قدرا من الدعم المتواضع ولكن ذات مغزى من الراحة والاستقرار وسط فوضى من الصراع المدمر الذي لا يمكن تصوره.
نرجوكم التبرع اليوم،# لا تتركوا حلب