صمود اللاجئين: مقال مصور

صمود اللاجئين: مقال مصور

لمحات من الزيارة الميدانية الاخيرة

سافر فريق من مؤسسة الزكاة الأمريكية مؤخراً إلى تركيا ليشاهدوا بأنفسهم مدى تأثير برامج اللاجئين المستدامة وتقديم المساعدات في فصل الشتاء القاسي. ما  تَجَلَّى لفرينا؟  قوة الناس. الناس بصفتهم الشخصية،  هم جوهر رسالة الزكاة في الخدمة والامل، إنه في بكاء العيون المبتسمة وفي راحة يديهم وكرامتهم وخطواتهم العازمة، استمد فرينا قوته.

شعرنا من خلال التجربة أنه من الأفضل نقل مشاعرهم من خلال الصور عوضاً عن الكلام لذلك قمنا بتجميعها لك:

 

 

صبي يحمل حقيبة تحتوي على الملابس الشتوية الجديدة.  بعد أن أعطت مؤسسة الزكاة لكل الأطفال في ” البيت الامن”  مبلغاً من المال ليقوموا بشراء واختيار ملابسهم الشتوية بأنفسهم من متجر محلي. (غازي عنتاب ، تركيا)

مديرة الاتصالات مؤسسة في الزكاة تتلقى هدية مرسومة باليد من طفلة تعيش مع أكثر من 170 طفل يتيم في هذا “البيت الآمن”. كان هناك حفل ختام مفاجئ حيث قام الأطفال بغناء الأغاني التركية وتلاوة الشعر العربي. من بين البرامج الأخرى ، يتلقى الأطفال الذين يعيشون في “البيت الآمن”  دورساً في اللغة التركية لِتمكنوا من الاندماج في المجتمع التركي ومواصلة تعليمهم. (غازي عنتاب ، تركيا)

 الطفل محمد علي أحد ا اليتامى القاطنين  في بناية” البيت الآمن” ، يبتسم بينما أخته تنظر اليه. “Safe Houses” بيت مؤسسة الزكاة الامن”  في تركيا هي مجمع يوفر للأمهات الأرامل وأطفالهن شققًا للعيش ودورات مهنية ودورات ما بعد المدرسة وبرامج أخرى لتسهيل اندماجهم في بلد جديد وتمكينهم من الاكتفاء الذاتي. وقد أخبرتنا والدة الطفل محمد علي ، “إن أهم شيء لديها هو الأمان والتعليم ، وقد وجدنا ذلك هنا في البيت الآمن ، لذلك لا يمكنني التذمر. الحمد لله “. (غازي عنتاب ، تركيا)

طاقم الزكاة الزائر يتبع شاحنة التوزيع أثناء توزيع المتطوعين  لوازم الشتاء والفحم على الامهات والارامل في احد احياء مدينة غازي عنتاب

عامل من مؤسسة الزكاة يقوم بتفريغ أكياس ثقيلة من الفحم لاستعماله في تدفئة منازل الأمهات الأرامل في غازي عنتاب تركيا. أخبرتنا العديد من العائلات التي زرناها أنها تعاني للعثور على وقود للنار التي تبقيها دافئة خلال الشتاء.

أطفال يشاهدون التلفزيون بينما يقوم عمال مؤسسة الزكاة بتفريغ الفحم والبطانيات في منزلهم. (غازي عنتاب ، تركيا)

أم تنظر على طفلها اثناء توزيع مؤسسة الزكاة  الفحم لعائلات اللاجئين لتدفئة منازلهم، خلال فصل الشتاء الذي يكون البرد فيه قاتلاً.   البطانيات والفحم تجعل ليالي الشتاء الطويلة أكثر سهولة في تحملها. (غازي عنتاب ، تركيا)

الفرح بادي على الأطفال  أثناء توصيل فاطمة خليل عضو مجلس إدارة مؤسسة الزكاة  اللوازم الشتوية إلى منازلهم.

قصة من الميدان: يشارك الموظفون والمتطوعون قصصاً مع أحد اللاجئين المقيمين في غازي عنتاب ، تركيا ، بعد توزيع مجموعات لوازم  فصل الشتاء. في هذا المنزل بالذات ، أوضحت لنا الأم الأرملة أنها هربت من سوريا مع أطفالها الثلاثة وهي حامل . وأوضحت أن التوترالمستمر والخوف من الحرب يتسببان في إصابة أطفالها بمرض كبدي. قالت “لقد مرضوا جسدياً من الفوضى والضجيج ، وأردت أن أعطيهم القليل من الراحة،  الطريقة الوحيدة التي عرفت بها معنى الهروب على الأقدام عندما هربت بعيداً عن القنابل. “(غازي عنتاب ، تركيا)

جامعة الزهراء: أثناء زيارة وفد الزكاة مختبر الهندسة في جامعة الزهراء التي ترعاها الزكاة، وتقدم من خلالها التعليم العالي للاجئين السوريين  وترمم مستقبلاً مفعماً بالأمل لأولئك الذين قطعت الحرب الوحشية دراستهم. في العام الماضي ، خرجت جامعة الزهراء فوجها الأول من الطلاب اللاجئين السوريين. (غازي عنتاب ، تركيا)

نور طفلة سورية لاجئة تعاني من متلازمة داون ، تقدم نفسها خلال توزيع اللوازم الشتوية في عيادة سيجارونا كيبارونا التابعة لمؤسسة زكاة. تخدم العيادة الأطفال اللاجئين ذوي الاحتياجات الخاصة وتقدم دعمًا شاملًا للصحة العقلية. 60 في المائة من الأطفال الذين عولجوا في العيادة يعانون من إعاقات بسبب صدمة الحرب أو الإصابة. (هاتاي ، تركيا). تم تغير الاسم حفاظاً على الخصوصية.

السيد خليل دمير المدير التنفيذي للزكاة يقدم الحلوى للاطفال في عيادة سيجارونا كيبارونا ، والتي توفر دروسًا مهنية وتعليمية إضافية و علاج الطبيعي ، ودعم الصحة العقلية للاجئين الذين يعانون من إعاقات بسبب الحرب والصدمات.

السيد دمير وممثل مؤسسة الزكاة في تركيا ، محمد دمير ، يتابعان الأطفال وهم يقرأون درسهم باللغة العربية في عيادة سيجارونا كيبارونا

السيد خليل مدير مؤسسة الزكاة التنفيذي  يقف مع مع ممثل الزكاة في تركيا محمد دمير خارج مجمع البيت الآمن في غازي عنتاب ، تركيا.