قصة فتاتين يتيمتين… وأنت

تمنحك مؤسسة الزكاة فرصة الإختيار

بـ 50 دولارًا أمريكيًا فقط في الشهر، يمكنك توفير الطعام والملبس والرعاية الطبية الأساسية وإرسال طفل يتيم إلى المدرسة او 600 دولار تغطي كافة مصاريف وحاجيات اليتيم لمدة عام كامل

اكفل اليتيم الآن

بمساعدتكم يمكننا  توفير الطعام والمأوى الملائم والتعليم المناسب والرعاية الصحية الضرورية لكل طفل يتيم وضعيف ليعيشوا حياة كريمة. يرجى التبرع اليوم!

دعنا نتصل بك

قصة فتاتين يتيمتين… وأنت

زوليا وزينة تغسلان أطباق الغسيل. قبل أن يتم رعايتهما من قبل مانحي الزكاة السخين ، كانتا تسيران حفايتيان القدمين وتسحبان ملابسهنا لتصبح حجابً

زوليا وزينة هما فتاتان يتيمتان تعيشان في ريف تشانغارا في كينيا. قتل والدهم عام 2011 وأدى ذلك إلى إغراق والدتهم جوزفين وإخوتهم الثلاثة في حالة فقر لا نهاية لها . تحت وطأة الظروف القاسية وفقدان المعيل الوحيد للاسرة و نتيجة نقص المال وحاجتهم له، أجبرت والدتهم جوزفين على اتخاذ قراراً سيئاً حيث كانت تقوم بشكل غير قانوني بإنتاج كحول الحبيبات، والمعروف محليًا باسم (chang’aa) . وأصبحت تستضيف ليالي لشرب الكحول في منزلها. كانت طفلتاها زوليا وزينة يشاهدن رجالاً مخمورين في منازلهم، معرضين حياتهما للخطر والاعتداء عليهما، ثم داهمت الشرطة منزلهم وصادرت مصدر دخل ولدتهم.
وفي إحدى ليالي الرعب التي كانت تعيشها الطفلتين ذهبتا إلى بيت مدينة وهي فتاة مجاورة لهما، يتيمة مثلهم تعيش مع أمها المتدينة حياة سعيدة ، ولكن في فقر مدقع. أصبحت مدينة صديقة مع زوليا وزينة . رحبت والدتها بالفتيات في منزلها.

التبرع يجلب الغنى

مدينة وأمها على الرغم من حاجتهما الملحة وطعامهما الشحيح إلا أنهما شاركتا الفتيات به، وتقاسموا الدفء والحب والنور سوياً، ثم اصطحبتهما مدينة معها إلى المدرسة بشكل يومي لمدة شهر.
لم يكن لدى عائلة تلاميذ المدرسة ما يكفي من الطعام لإطعام الطفلتين. لكن قلوبهم وجدت طريقة، حيث اتفقوا جميعاً على التناوب في توفير طعام الغذاء للطفلتين بشكل دوري لدى العائلات الاخرى بالرغم من قلته لديهم إلا أنهم كانوا يأكلون أقل لكي يفي الكل.
الطفلتين رغبن في العيش بطريقة سليمة، لكن وضع والدتهما جوزيف بقي مريعاً وقلبهما كان مفرغاً ومحبطاً، ولكن عندما رأتى المحبة والطيبة التي أظهرته جارتهما الأرملة الفقيرة لبناتها. كأنها رأت نور الأمل الجديد الذي يعيدها إلى الحياة الصحيحة في نظر طفلتيها.
ذهبت جوزفين إلى جارتها. تسالها المساعدة وأن تواسي قلبها. اتقوا الله في بناتي وانصحوني. طمنتها والدة مدينة، بالتعاطف معها ومساعدتها بصدق.

 

إليكم ما تقوله حليمة ، أم الطفلتين :

“ليس لدي أي كلمات للتعبير عن امتناني ومشاعري. من حيث نقلني هذا البرنامج ، الله وحده هو الذي يعرف. إنه أمر لا يصدق! إنه مثل حلم ، حلم كبير. وقد وضع البرنامج الطعام على طاولتنا. وقد غطى عوراتنا. وقد عزز البرنامج تقديرنا لذاتنا. لقد ابعد عنا البرنامج الفجور والفساد الاجتماعي. قبل كل شيء ، وضع البرنامج الابتسامة على وجهي و وجه أطفالي. شكرا لكل المتبرعين في مؤسسة الزكاة. شكرا لكم.”

 
— حليمة والدة زوليا وزينة
البداية
الطلب الذي تقدم به المدرس في المدرسة للطفلتين للحصول على الرعاية من خلال برنامج رعاية الأيتام في مؤسسة الزكاة. تم الموافقه عليه. تبرعكم جعل ذلك ممكناً. ولكن قصة مساعدك لم تتوقف عند هذا الحد. لا ، لقد كانت هذه بداية فقط. المديرون المحليون لمؤسسة الزكاة حرصوا على شمل زينا و زوليا في كافة البرامج ومنها برنامج الرياضة اليومي. واصروا والحوا على شمل امهم ايضاً.
شاهدت جوزفين طفلتاها زوليا وزينة تضحكان من قلوبهن وهن يلعبن مع تلاميذ المدرسة. شاهدت فرحتهن و حريتهن. ورأت مدى قبول اصدقائهن لهن. أصرت الأمهات الأخريات على جلب جوزفين إلى مسابقاتهن المرحة والممتعة. بعد كل نشاط جوزفين تتراجع وتبعد وحيدة. في كل مرة، الأمهات الأخريات يرجعونها إلى أحضان الأخوات السعيدات.

الشعور بالحب عندما انضموا إلى البرنامج في عام 2015

اللطف من الغرباء
انتهى البرنامج مع مجموعة جوائز. فازت زوليا و زينة ربحتا جائزة ، مشوقة مع اصدقائهن.
المنسقون المحليون في مؤسسة الزكاة فاجأوا جوزفين بما يتجاوز أحلامها. ودعوا اسمها أمام الحشد ، وشكروها على دعم رغبة بناتها في التعليم و السعي لحياة فاضلة ، ووضعوا راتباً نقدياً كبيراً في يدها.من شدة المفاجأة عجزت عن الكلام.
لفت جوزفين المنسقين بين ذراعيها وبكت لمدة خمس دقائق دون توقف. من هم هؤلاء الغرباء القريبين، هؤلاء الغرباء بعيدون جداً، ولكن يشفقون؟

ولتا مع حقيبتها واللوازم المدرسية. وتظهر البقرة الحلوب والعجل التي اشترتهما حلمية بمالها النزيه الذي مكنتها أنت من القيام بذلك

الابتهاج!
لم تقبل جوزفين توصيله في ذلك اليوم للمنزل الذي يبعد 2 ونص ميل ، بل أرادت أن تغني مع بناتها من قلبها وتعبر عن فرحتها وتضحك وتحضن بناتها بين ذراعيها وأن تحمد الله. زينة و زوليا لا يمكن أن يكونا سعديتان أكثر من ذلك.
جوزفين دخلت منزلها. كان هناك تقطير الكحول. كان هناك أدوات الشرب. ثم دمرته كله – كما لو أن الله سبحانه وتعالى أمر بالنهي عن شرب الكحول قد نزل مرة أخرى. في ذلك اليوم ، أصبحت جوزفين حليمة استخدمت المبلغ الذي حصلت من برنامج الأيتام لشراء الملابس والأحذية لزوليا وزينة وأطفالها الآخرين. وإبقائهم في المدرسة وإطعامهم غذاء صحي ومغذي.
سحر تبرعاتك لم تنته عند هذا الحد. لقد قام عمال مؤسسة الزكاة بتسجيل حليمة في برنامج تربية الماشية الذي تموله تبرعاتكم الخيرية التي قدمتموها لله من خلال الزكاة ، تضاعفت وتضاعفت. تبرعاتكم الحميدة أعطت حليمة زوج من الماعز.

 

حليمة – سعيدة وصحية والطعام مؤمن – تعرض محاصيلها من الذرة التي زرعتها وحصدتها بدعم من مؤسسة الزكاة

 

آتٍ اليك
تدفق البركات. تحمل الماعز مجموعتين من التوائم ، في عام واحد. حليمة باعت بعض منهم ،وقامت بشراء بقرة حلوب. الآن تبيع الحليب الحقيقي ، وليس الكحول. جيران حليمة يحترمونها الآن، ويضربون بها المثل، حيث أنها استطاعت أن توسع ماشيتها ، وتخزن الطعام للسنة القادمة، وتكسب دخلاً نظيفاً وثابتاً.
إليكم ما تقوله حليمة ، أم الطفلتين :
“ليس لدي أي كلمات للتعبير عن امتناني ومشاعري. من حيث نقلني هذا البرنامج ، الله وحده هو الذي يعرف. إنه أمر لا يصدق! إنه مثل حلم ، حلم كبير. وقد وضع البرنامج الطعام على طاولتنا. وقد غطى عوراتنا. وقد عزز البرنامج تقديرنا لذاتنا. لقد ابعد عنا البرنامج الفجور والفساد الاجتماعي. قبل كل شيء ، وضع البرنامج الابتسامة على وجهي و وجه أطفالي. شكرا لكل المتبرعين في مؤسسة الزكاة. شكرا لكم.”