زاوية من الأمل في مؤتمر ماس

في مساحة مربعة تلونت باللون الازرق فتحت من جميع الجوانب ،ووضعت طاولتين يعلوهما غطاء أزرق فوقها العديد من المنشورات والأوراق وفي الزوايا الأربع علقت لافتات كبيرة تحمل صورا لأناس اشتدت بهم الحاجة للمساعدة من الآخرين، يعلو تلك المساحة شكل مربع لون بالأحمر وكتب عليه باللغة الانجليزية مؤسسة الزكاة الأميركية.
تلك كانت زاوية المؤسسة لدى مشاركتها في مؤتمر (ماس)، (إسنا)) 2016,(MAS-ICNA) الذي عقد مؤخرا في مدينة شيكاغو. زاوية المؤسسة في مقابل القاعة الرئيسية للمؤتمر وكان كل من لينا طليب منسقة النشاطات والاعلانات ،وعبد الحميد عمران منسق التوعية بالإضافة للكثير من المتطوعين، يحثون الزوار للتوقف عندها يشرحوا لهم عن عمل الزكاة وضرورة التبرع لمشاريعها المتعددة والمتنوعة والتي تنتشر في أكثر من 40 دولة حول العالم.
تتحرك لينة في كافة الزوايا فتارة تراها تجيب على أسئلة الزائرين وتارة أخرى تتأكد من قيام المتطوعين بالمهام الموزعة عليهم.
وأوضحت لينا إن مؤتمرات كبيرة مثل مؤتمر ماس تعتبر مهمة للجاليات المسلمة التي تعيش في أمريكا الشمالية، وتقدم برامج فريدة من نوعها تساعد على فهم الإسلام بشكل صحيح ونقل مفاهيمه الصحيحة للحياة اليومية، مضيفة أن المؤتمرات الإسلامية بشكل عام ليست تثقيفية فقط ،وانما ايضا تعتبر تجارية فالكثير من التجارة يحجزون أماكن لهم لعرض بضاعتهم التجارية وبالتالي يستفيدون منها على الصعيد المادي، وتكون فرصة للزائرين ايضا الذين يحبون التسوق وخاصة كثرة الزي الإسلامي المعروض في مثل هذه مؤتمرات. وليس ببعيد عن لينا يقف عمران في واجهة الزاوية يجيب عن استفسارات وأسئلة الزائرين ، ويعطيهم المعلومات الكافية عن طبيعة وعمل الزكاة ولا يتركهم دون أن يغتنم الفرصة ويجعلهم يتبرعون ولو بالقليل قبل أن يغادروا. ويقول عمران هذه المؤتمرات فرصة ذهبية للمؤسسات الخيرية للتواصل المباشر مع الناس وإيصال الرسائل لهم لما له من أهمية في جعلهم يتشجعون في مساعدة تلك الجمعيات سواء كانت المساعدة عينية أو مادية.
يذكر أن مؤتمر(ماس)، (إسنا),(MAS-ICNA) السنوي واحداً من أكبر وأكثر المؤتمرات الإسلامية تنوعا في أمريكا الشمالية ويقام في مدينة شيكاغو في ولاية إلينوي كل ديسمبر خلال موسم عطلة الشتاء.