رمضان الخير و توزيعات مؤسسة الزكاة حول العالم

يعد شهر رمضان شهر الجود والعطاء، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان. روى البخاري في صحيحه عن عبد الله بن عباس-رضي الله عنهم- قال: “كان رسول الله صلى الله عليه و سلم أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فالرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة.
هكذا سعت مؤسسة الزكاة الأميركية كل عادة تقديم طرود رمضان للفقراء و الايتام و المحتاجين في أكثر من 40 دولة حول العالم ،حيث شمل التوزيع حتى الآن الهند و باكستان و أفغانستان و سوريا و فلسطين و تونس و الاردن و كينا و مالي و أوغندا و غانا و ساحل العاج و جمهورية الدومينكان .
الجدير ذكره أن كل الطرود مكونة من كل المستلزمات الغذائية الأساسية التي تميز كل دولة ،بالإضافة إلى توزيع الوجبات والهدايا على الاطفال و بالأخص الأيتام.
الحملة مازالت مستمرة و يمكنكم المساهمة بسد رمق الجوع عن اخوانكم المحتاجين في كل مكان.