توفير الخدمات الصحية يجلب الفرح للنساء في بنغلاديش

 

“أنني ادعوا الله العلي القدير ان يبارك للمانحين والقائمين على المركز الصحي، أنه هدية عظيمة من الله”.هذا ما قالته آياتون نيسا إحدى مراجعات المركز الزكاة الصحي في منطقة Hazaribagh، والتي تعد واحدة من أكبر الأحياء الفقيرة في دكا في بنغلاديش، لذلك جميع المرضى والمراجعين فقراء لا يملكون المال للعلاج في المستشفيات الخاصة والمتطورة. ويقوم المركز بشكل دائم بتوفير الدعم لتثقيف وتوعية السكان وتوفير الرعاية الصحية الأساسية للأشخاص الذين يعانون من الفقر.

وتقدم طبية برفقة فريقها العلاج الطبي والفحوصات الصحية للمرضى مرتين في الأسبوع، ويقوم العاملون في المركز بزيارات ميدانية لخلق وعي صحي للمواطنين ،وتأمل العيادة من خلال خدمتهم الاستمرار في مساعدة المجتمع. وتفتح العيادة الطبية أبوابها مرتين في الاسبوع لمدة ساعتين وفي عام2016 تلقى العلاج فيها 5،551 مريض، برامج التوعية و مرافقتها بالاجتماعات الشهرية  تساهم في جعل سكان الأحياء الفقيرة أكثر دراية ووعي بأمورهم الصحية، و أكثر معرفة بالاسعافات الاولية، ونتيجة لذلك أصبحوا يتعاملون مع الإصابات العائلية بطريقة صحية سليمة. وبالرغم من أن العيادة تفتح يومين في الاسبوع لمدة ساعتين، ولكن في الايام يقدم العاملون فيها المشورة الصحية والأدوية الضرورية عند زيارة المرضى للعيادة. في عام 2016، تلقى ما يزيد عن 5 آلاف مريض العلاج مع انها تفتح لوقت محدود. يرافق برامج التوعية اجتماعات شهرية لجعل سكان الأحياء الفقيرة أكثر دراية ووعي بقضاياهم الصحية.الأمر الذي جعلهم لديهم يفهمون الإسعافات الأولية.

يتزايد عدد المرضى المراجعين للعيادة الصحية يوما بعد يوم، ويأتي البعض إليها بعد أن رحلوا من الأحياء الفقيرة. و مرتاحون من الخدمات التي تقدمها العيادة  من ادوية صحية واستشارات وغالباً ما يقارنون  بين خدمات العيادة الجيدة ومستشفيات أخرى لذا يعتمدون عليها بشكل كبير وأصبحت شعبية ومشهورة داخل مجتمعهم. مركز الزكاة الصحي هو رحمة من الله ونعمة للأحياء الفقيرة يعيش فيها الفقراء والتي في حاجة ماسة للدعم الصحي.