تعاون المنظمات  الإسلامية غير الحكومية في شيكاغو

تعاون المنظمات الإسلامية غير الحكومية في شيكاغو

تعاون المنظمات  الإسلامية غير الحكومية في شيكاغو

تعمل مؤسسة الزكاة الأميركية في شراكة مع مركز خليل في غلين إلين في ولاية إلينوي لتوفير أموال الطوارئ وتقديم المشورة الشاملة للأفراد الذين يعانون من صعوبات مالية ومشاكل نفسية. وتشكل أهمية هذه الشراكة في البحث عن الموارد المالية التي تمكن الأفراد من تحقيق الاستقلال المالي وبخاصة للمهاجرين الجدد من اللاجئين الذي يواجهون صعوبة بالغة في التكيف مع ثقافة وبيئة مختلفتين و جديدتين.
ويأتي التعاون بين المنظمتين في الوقت المناسب بعد عامين تقريبا من انتهاء ميزانية مركز خليل في 2015، ونتيجة الصعوبات المالية التي تواجه ولاية الينوي في ميزانيات التشغيل الرسمية، الامر الذي اثر سلبا على منظمات الخدمة الاجتماعية من الناحية المالية، وأدى إلى إجبار 6 عيادات للصحة العقلية العامة على إغلاق أبوابها في مدينة شيكاغو في عام 2012.

وفقا للراديو الوطني العام فإن الصعوبات المالية أدت إلى ارتفاع عدد حالات دخول الأمراض النفسية إلى غرف الطوارئ بنسبة 37٪ منذ عام 2009، وأفادت وكالة أسوشيتد برس أن خُمِسْ السجناء في سجن مقاطعة كوك محتجزين بسبب مشاكل تتعلق بالصحة العقلية ، وبالرغم من ذلك فإن العديد من المنظمات التي تقدم الخدمات الأساسية التي يحتاجها الناس يتم إغلاقها وبعضها يحاول التأقلم لتلبية الاحتياجات.
مركز خليل هو مركز العافية النفسية والروحية ويقدم الخدمة في منطقة شيكاغو لأكثر من ست سنوات عن طريق تقديم المشورة الفردية والجماعية، والخدمات العلاجية التي تجمع بين الأساليب النفسية الروحية والحديثة، والبرمجة التعليمية للمجتمع، وقد تزايد المركز بشكل مطرد في قدرته على توفير موارد الصحة النفسية للمهاجرين في شيكاغو، بعد أن خدم ما يقرب من 20 ألف مستفيد في عام 2016 وحده. ويتيح الدعم المالي الإضافي من الزكاة الآن معالجة الأفراد في الظروف المالية القاسية الذين لا يحتاجون إلى مساعدات نقدية ونفسية شاملة.
ويقدم مركز خليل للصحة النفسية والروحية الخدمة للمجتمع في منطقة شيكاغو لأكثر من ست سنوات، من خلال المشورة الفردية والجماعية، والخدمات العلاجية التي تجمع بين الأساليب النفسية الروحية الحديثة، والبرامج التعليمية للمجتمع، وتوفير موارد الصحة النفسية للمهاجرين في شيكاغو،و قدم خدمات إلى ما يقارب من 20 ألف في عام 2016.

الدعم الإضافي المقدم من الزكاة يتيح مساعدة الأفراد في الظروف المالية القاسية الذين يحتاجون إلى مساعدات نقدية و نفسية شاملة.وتمثل الشراكة الناجحة بين الزكاة والمركز نموذجا للخدمة الاجتماعية والمجتمعية في وقت تقل فيه الموارد المالية. وتعزز هذه المنظمات غير الهادفة للربح التحدي المتمثل في تقديم الخدمات والموارد الحيوية إلى أولئك الذين يمرون بظروف مالية صعبة، ويقدم الخدمات على المدى الطويل و حماية الضعفاء