تخليدا لذكرى رحيل مراد

الطفل مراد ابو سمية كان معروفا لدى عائلته وأصدقائه بأنه فتى طيب القلب وصديقا وفيا وسريع المسامحة للآخرين وابنا استثنائيا، ولكن شاء القدر أن يرحل عن هذه الدنيا وهو في مقتبل العمر.
رحيله ترك حزنا عميقا ليس فقط عائلته واقربائه وانما ايضا في المجتمع المحيط به واصدقائه صدموا عندما سمعوا بنبأ وفاته ولكن الحزن ولد لديهم الحافز ليعملوا عملا خيريا تخليدا لذكرى صديقهم الراحل.
أحد أصدقاء المرحوم مراد قال عندما توفي مراد جعلنا نفكر مليا بالحياة وذكرنا بأن الموت يمكن أن يأتي في أي لحظة، الأمر الذي خلق لدينا الحافز لفعل شيء ما.
وأوضح صديق آخر أنهم قرروا تخليد ذكرى صديقهم لذلك وتواصلوا مع مؤسسة الزكاة الأميركية كونها تقوم بأعمال خيرية و قامت بمنحهم فرصة بناء مدرسة في غانا.
الأصدقاء أرادوا تخليد الروح السخية لصديقهم مراد لذا فكرة بناء مدرسة ستكون المشروع المثالي، المدرسة تقع في غانا في منطقة تضم العديد من القرى الفقيرة ويجبر الأطفال فيها للسير على الأقدام لمسافات طويلة للوصول لأقرب مدرسة.

اصدقاء مراد نظموا مؤخرا وبمساعدة من الزكاة نشاطا خيريا ضم شخصيات بارزة من الجالية بالإضافة لوالدة مراد مهتاب أبو سمية، وتم التبرع بجميع العائدات لمشروع مدرسة غانا، أصدقائه لم يفوتوا فرصة النشاط ليتذكروا أجمل ذكرياتهم مع صديقهم الراحل.
والدة مراد عبرت عن دعمها وشكرها لاصدقاء ابنها الراحل لما قاموا به من عمل خيري تخليدا لذكراه، مؤكدة على حزنها العميق لفراق ابنها مراد وهو في سن مبكرة.
مدرسة مراد ابو سيمة اقيمت قرية (Chibriyor) في غانا وتقدم دورات الدراسات الإسلامية بما في ذلك التلقين والتفسير والتجويد.