بناية محمد علي كلاي: الحرية والامان

مبنى محمد علي كلاي للأيتام السوريين اللاجئين وأمهاتهم والذي أقامته مؤسسة الزكاة الأميركية في مدينة غازي عنتاب جنوب شرق تركيا على الحدود السورية التركية، والبناية مكون من 40 غرفة يستضيف 44 عائلة أي ما يعادل 200 شخص، وكل شقة مفروشة وتحتوي على كامل الأثاث المنزلي.
عبد الحميد عمران منسق التوعية في الزكاة قام بزيارة ميدانية لتركيا ورأى الأطفال السوريين يتعلمون اللغة التركية في الصفوف المدرسية و يستطيعون اللعب في المرافق الملحقة في البناية وتستطيع الامهات الاطمئنان على حياة أطفالهن من خلال وجودهم في البناية يتعلمون ويلعبون وايضا الامهات يتعلمن اللغة التركية ويتلقين التدريب المهني وتعليم الخياطة وغيرها من المهارات لمساعدة أسرهن والبدء في حياة جديدة والاعتماد على الذات.وقال عمران هؤلاء من يحتاج إلى مساعدة وبفضل الزكاة فإنهم يحصلون على المساعدة الحقيقية وبفضلها فأنهم يشعرون بالفخر. وتم افتتاح البناية بعد تلقي السيد خليل دمير المدير التنفيذي لمؤسسة الزكاة اتصالا هاتفيا أثناء تواجده في تركيا يخبره بأن بعض الأيتام نقلوا للمستشفى نتيجة تعرضهم للعض من قبل الفئران أثناء تواجدهم في مخيمات اللجوء.
وأعرب عمران عن سعادته لرؤية اعمال الزكاة في منطقة الشرق الأوسط وما تقدمه للأيتام والمحتاجين واللاجئين في تلك المنطقة.واضاف عمران ان السيد مظهر مدير البرامج الزكاة في تركيا اخبره بان العائلة حال تسكن في الشقة تصبح ملكا لها ولذلك يحترم الخصوصية لتلك العائلة .
وقال عمران وقت مغادرته في نهاية اليوم وعندما كانت الشمس تغيب وبدأ حلول الظلام رأى الأطفال و بدا عليهم الفرح والسرور ولا يشعرون بأنهم يتلقون الصدقات وسعداء بما أعطاهم الله.
بناية محمد على الآمنة مكان للاجئين السوريين للعيش بسلام وأمان بعيدا عن الحرب والاندماج في المجتمع، الزكاة تعطيهم فرصة لتحسين حياتهم وذلك بفضل كرم المتبرعين السخي فإن اللاجئين يتمكنون من العيش بشكل آمن ومريح للبدء بحياة أفضل.