بالشراكة مع الأونروا مؤسسة الزكاة تتعهد بتوفير 500 ألف دولار  لتمويل مدرسة أبو طعيمة في خانيونس 

بريدجفيو- إلينوي- نوفمبر تشرين الثاني 2019 – أعلنت مؤسسة الزكاة الأمريكية عن التزامها بتوفير 500 ألف دولار للمساعدة في تمويل مدرسة أبو طعيمة في قطاع غزة للعام الدراسي2019-2020.

وقالت الزكاة في بيان صحفي إنها تعهدت بتزويد الطلاب اللاجئين بشكل كامل بالتعليم الجيد والمهارات اللازمة للازدهار تحت الحصار وصعوبة العيش في الأزمات الإنسانية والاقتصادية الشديدة، موضحاً أن خطوتها تلك تأتي  في شراكة تاريخية مع الأونروا بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأضافت أن المدرسة التي تديرها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)  تقع في مخيم خانيونس للاجئين في قطاع غزة.  وقال خليل دمير المدير التنفيذي لمؤسسة الزكاة: “من خلال التزامنا بدعم المدرسة بأكملها ، بما في ذلك الهيئة التدريس، فإننا نلتزم بالمجتمع الأكبر”. “إن التمويل الآمن للعام الدراسي الكامل يضمن توفير تعليم جيد لهؤلاء اللاجئين الشباب ، وإتاحة الفرصة لأعضاء الهيئة التدريسية لتحسين امورهم الحياتية ، وتحسين الاستقرار في مخيم خان يونس”.

وأشار البيان إلى أن مدرسة أبو طعيمة التابعة للأونروا تضم 2300 طالب تتراوح أعمارهم بين 6 سنوات و 15 سنة منهم   1600 طالبة و 700 طالب ، وتزودهم الأونروا بالتعليم الأساسي الجيد والشامل، وتوفر لهم الزي الرسمي واللوازم الدراسية والوجبات، ويعمل فيها 68  عضوا في الهيئة التدريسية وهم لاجئون، الذين سيتم توفير رواتبهم من خلال تمويل مؤسسة الزكاة. وأضاف كانت مدرسة أبو طعيمة واحدة من مئات المدارس التي واجهت تهديدًا خطيرًا بالإغلاق عندما قامت الولايات المتحدة ، أكبر مانح للأونروا سابقًا ، بوقف تمويل الأونروا في آب (أغسطس) 2018. هذه الأزمة المتصاعدة دفعت مؤسسة الزكاة إلى التدخل وإنشاء الشراكة الجديدة.

وأوضح البيان أن ارتفاع معدل البطالة في غزة إلى حوالي 56٪ بسبب الحصار البري والجوي والبحري المستمر 12 عامًا ، يعيش أكثر من مليون لاجئ فلسطيني القطاع في مساحة صغيرة و يعتمدون على الأونروا للحصول على الخدمات ، بما في ذلك الرعاية الصحية والغذاء والتعليم والتوظيف.و نتيجة مواجهة الفقر المتزايد والعنف والصراع المتكرر والقيود الشديدة على الحركة ونقص الكهرباء والمياه والاحتياجات التعليمية الإضافية ، فإن تمويل مؤسسة الزكاة لتلك المدرسة سوف ساعد في  استمراريتها وسيوفر مكانًا داعمًا وآمنًا للعب والتعلم و الشعور بالحياة الطبيعية و وهو أمر حيوي لتطوير ورفاهية الجيل القادم في خان يونس.

وأوضح السيد دمير أن الالتزام بجودة التعليم له جذور عميقة في مؤسسة الزكاة. “مشيراً إلى أنه شخصياً نشأ في مجتمع فقير ونائي بموارد قليلة. رغم ذلك ، كانت والدته ملتزمة بشغف بالتعليم بالنسبة له وأشقائه. لقد فهمت أنها كانت طريقنا إلى حياة أفضل. وقال” إنني احمل هذه القيم في أعماق قلبي وأرغب في إتاحة نفس الفرص لِأطفال لاجئي فلسطين في مدرسة أبو طعيمة “.

وقالت آمنة ميرزا رئيسة قسم التسويق والاتصالات في مؤسسة الزكاة: “نحن فخورون بالشراكة مع الأونروا ودعم سجلها القوي في الإدارة والمرونة والتميز”.