انقاذ “جيل المستقبل” السوري

انقاذ “جيل المستقبل” السوري

التعليم هو السلاح الأقوى الذي يمكنك استخدامه لتغيير العالم- نيلسون مانديلا
من هذا المنطلق أخذت مؤسسة الزكاة الأميركية على عاتقها أن تدعم التعليم في سورية والدول المجاورة لإعادة الشعور بالاستقرار والأمان في حياة الأطفال السوريين.
وفقا لأحدث تقارير منظمة اليونيسيف الذي نشر في عام 2014، فإن مليوني طفل سوري تركوا المدارس منذ بدء الحرب في سوريا، ومع تزايد حدة الوضع بالإضافة إلى عدم وجود نهاية في الأفق للأزمة فقد أصبحت استحداث تدخلات حاسمة لجعل التعليم في متناول هذا الجيل السوري الضائع أمرا ضروريا.
الجدير بالذكر أن مؤسسة الزكاة الأميركية تدعم حاليا أكثر من 9 مدارس في كل من سورية وتركيا وتقدم خدمات تعليمية لما يقارب 5000 طالب، بالإضافة إلى جامعة الزهراء التي توفر التعليم الجامعي المجاني لأكثر من 300 شاب وشابة. العلم نور و التعليم قوة. أن تبرعك السخي سوف يترك أكبر الأثر على الأطفال السوريين الذين سوف يساعدون في إعادة بناء سوريا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.