اليوم الثاني: الإنقاذ في درجات حرارة تحت الصفر

اليوم الثاني: الإنقاذ في درجات حرارة تحت الصفر

شيكاغو -31 يناير- لليوم الثاني على التوالي يقوم موظفو الزكاة و متطوعيها في طقس قطبي بارد ودرجة حرارة الرياح التي تصل لدرجة التجمد في شيكاغو بتوزيع الطعام والملابس الدافئة والبطانيات على المشردين.وقال خليل دمير المدير التنفيذي لمؤسسة الزكاة ، الذي قاد الحملة شخصياً: ” لقد استأجرنا غرف في الفنادق لإنقاذ عدد كبير من إخواننا وأخواتنا المشردين الذين لا مأوى لهم ، وجدناهم في الشوارع في هذا البرد المميت”.

وبلغت درجات الحرارة في شيكاغو 21 درجة مئوية صباح اليوم ، حيث بلغت درجة حرارة الريح 39 درجة مئوية تحت الصفر ، وفقا لما ذكرته دائرة الأرصاد الجوية الوطنية ، وهي المرة الأولى في تاريخ المدينة التي تتدنى فيها درجات الحرارة إلى حالة التجمد.

وقالت احدى المشردات  التي تلقت وجبة دافئة ومستلزمات التدفئة”أشكر الله على قلوب وشجاعة هؤلاء الناس”. ومنذ ساعات الفجر  بدأ السيد دمير وموظفو ومتطوعو الزكاة في تعبئة وجبات الطعام والملابس الشتوية وتحميلها في الشاحنة استعداداً للانطلاق لتوزيعها على المشردين. الايادي المنقذة إنغمست في مرة أخرى في الهواء الجليدي البارد وانتشروا في شيكاغو حتى وصلوا الملاجئ المحتشدة والمراكز المؤقتة الدافئة ومراكز الشرطة التي تعج بالناس.

وسرعان ما وجد مئات من المئات من مستلزمات الطوارئ الشتوية التي اشترتها الجهات المانحة لِمؤسسة الزكاة  من سندويشات اللحم الحلال وعلب المياه ، وجدت طريقها للأيدي والأمعاء التي كانت تنظرها .كما قدم المتطوعون حزم النظافة للعناية بالفم والغسيل والاحتياجات الخاصة.

وعبر دمير عن امتنانه لأنه الله منح الزكاة ومتبرعيها نعمة التواصل مع الجيران المحتاجين. وقال” قلبي مكسور لانه الكثير من الاغنياء يعيشون في هذه المدينة تتمتع بثروة كبيرة أن مثل هذه اللامساواة المريعة تثير الاضطراب بيننا؟ وقال “أشعر بشعور عميق من الامتنان والخجل في نفس الوقت. عدم المساواة الواضح المذهل لا يمكن أن يكون مثالنا الأخلاقي.