الفيس بوك تدعو مؤسسة الزكاة إلى المنتدى الاجتماعي للصالح العام

الفيس بوك تدعو مؤسسة الزكاة إلى المنتدى الاجتماعي للصالح العام

 

وسائل الإعلام الاجتماعية هي واحدة من الطرق الرئيسية التي نتواصل من خلالها  في هذه الأيام. الفيسبوك، تويتر، إينستاجرام، مئات الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم يستخدمون هذه المنصات في كثير من الأحيان. سواء كان ذلك لتلقي الأخبار العاجلة، أو السياسة، أو الأزياء، أو الموسيقى… الخ، العالم عادة يتعلم عن ذلك  من خلال التأثير المتزايد لشبكات وسائل الاعلام الاجتماعية.

ومع ذلك دور وتأثير وسائل الإعلام الاجتماعية يتعدى كونه منصة لتبادل الصور من رحلة معنية أو زيارة لمطعم ما، بل بات مصدراً اساسياً في نقل صورة حية ومباشرة أثناء التعرض للكوارث الطبيعية والصراعات، ويمكن استغلالها سياسياً من خلال ت تعبئة الحركات الاحتجاجية، وإلهام الجماهيري، وحتى إسقاط الحكومات الاستبدادية. وتكمن قوة وسائل التواصل الاجتماعي في قدرتها على توحيد الناس من أجل قضية مشتركة.

ولعل أكثر من أي وقت مضى، يقترب القادة العالميون في مجال التكنولوجيا من المنظمات الملتزمة بالعمل الإنساني (المنظمات غير الحكومية، والمنظمات غير الربحية، ووكالات حقوق الإنسان) للعمل معاً لجعل العالم أقرب لبعضه.

وقبل بضعة أسابيع دعت مؤسسة “الفيس بوك” مؤسسة الزكاة الأميركية إلى المنتدى السنوي الثاني للصالح العام الذي عقد في مدينة نيويورك. وركز الحدث على إدخال استراتيجيات وتطبيقات رقمية جديدة لتعزيزعمل المنظمات الإنسانية، حيث بدأ المنتدى بكلمة رئيسية ألقاها  مارك زوكربيرج، المؤسس والرئيس التنفيذي للفيس بوك، الذي هنأ شخصياً المنظمات الإنسانية مثل مؤسسة الزكاة والعمل الذي تقوم به في جميع أنحاء العالم.

وفيما يلي بعض الميزات الجديدة التي أدخلت على الفيس بوك، والكثير منها حالياً انشطة:

الاستجابة للأزمات: يلتزم الفيس بوك ببناء مجتمعات آمنة وداعمة من خلال ربط الأشخاص أثناء الأزمة وبعدها ومساعدة المجتمعات المتضررة على التعافي.

التبرع بالدم: في 71 دولة  لا تزال أكثر من 50٪ من إمدادات الدم  تعتمد على الأسرة أو الإمدادات المدفوعة الثمن. هذه الميزة تجعل من السهل على الناس طلب  التبرع بالدم على أساس التركيبة السكانية والجغرافية وأنواع الدم.

منع الانتحار: إيجاد طرق مبتكرة لدمج التكنولوجيا ودوائر الدعم لتكون جزءاً من الوقاية من الانتحار، مما ينقذ الأرواح في نهاية المطاف.

الإرشاد والدعم: دعم وإلهام الاتصالات خارج الدائرة الاجتماعية الموجودة لدى المستخدم. يتم مطابقة  بين شخصين لديهم هدف مشترك معاً مثل معلم و متدرب، وهم يعملون معاً من خلال البرامج الموجهة التي أنشأها الشريك (معلمه) لتحقيق الأهداف معاً على طول الطريق.

جمع التبرعات API: مزامنة حملات جمع التبرعات مع الحسابات الشخصية وحسابات الفيس بوك التجارية. وهذا يعني أن التبرعات المقدمة في الفيسبوك سوف تظهر على صفحة الحملة الخاصة بهم، وأيضا على صفحة الشخص المتبرع. التواصل بواسطة الفيس بوك يمكن أن يساعد المشاركين على تحقيق أهدافهم بشكل أسرع من خلال السماح لهم للوصول بسهولة لجميع أصدقائهم الفيسبوكين.فماذا يعني ذلك بالنسبة للمنظمات الإنسانية مثل الزكاة؟ اولاً يجعل عملها أسهل، المنظمات غير الربحية والمنظمات غير الحكومية تعتمد بالفعل على وسائل الاعلام الاجتماعية لخلق حالة من الوعي حول حملاتهم. حالياً الفيس بوك يسير نحوخطوة إضافية لتطوير التطبيقات التي يمكن استخدامها من قبل العديد من المنظمات الإنسانية؟، وهذا ينطوي على إمكانية جذب جمهور أكبر، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة التبرعات.

وعلى الرغم من أن المنتدى استمر لمدة يوم واحد فقط، الا أنه جمع مختلف المنظمات الإنسانية العاملة في مجموعة من القضايا منها الإغاثة الطارئة والتنمية و أبحاث السرطان. علاوة على ذلك  ذكرنا جميعا أننا نجتمع لنفس السبب: لجعل العالم مكاناً أفضل. وللقيام بذلك، يجب علينا الاستفادة من التكنولوجيا الناشئة. و قيامنا بذلك فإننا لا نجمع بين العالم فحسب، بل نستجيب للقضايا الإنسانية العالمية المدوية.