العناية بالصحة العقلية للأطفال الضعفاء في غزة

العناية بالصحة العقلية للأطفال الضعفاء في غزة

الحرب والعنف ظاهرتين لا تزال آثارهما السلبية موجودتين على حياة الأبرياء المدنيين و واضحتين للعيان في أكثر المناطق تضرراً في فلسطين وتحديداً في قطاع غزة حيث شهد أكثر الهجمات تدميراً، الأمر الذي أدى تدمير المنازل والأحياء، وفقدان حياة الأطفال والنساء والشيوخ الفلسطينيين.

هذه هي أسماء فتاة في الثامنة من عمرها تعيش مع عائلتها في دير البلح في قطاع غزة، قبل الحرب عاشت حياة شبيهة بعمرها ، ولعبت وتواصلت مع الأصدقاء والأقارب. وبينما كانت تعيش في هذه المنطقة ، مثل العديد من الأطفال الآخرين ، تعرضت أسماء للعنف  وشاهدت العنف والموت في سن مبكرة مما ترك آثاراً دائمة على صحتها العقلية ، بما في ذلك اضطراب الإجهاد ما بعد الصدمة. حدثان رئيسيان أصابهما بالصدمة: فقدان أخيها ، وتفجير منزل أحد الجيران، نتيجة

القصف الذي وقع في عام 2014 aaعلى قطاع غزة. في مثل هذه السن المبكرة ، شاهدت صوراً حية عن مأساة  الجيران وما حدث لأخيها ، حيث كانت تراقبهم وهم يأتون إلى منزلهم بشكل متسارع وتسمع الجميع يصرخون ويبكون. شقيقها حصل معه حادث سيارة بعد حرب ومصيره لا يزال مجهولاً. ومع ذلك ، تقول بعض المصادر أنه توفي نتيجة الحادث. لقد أصيبت  بالصدمة نتيجة فقدان شخص عزيز دون مقدمات.

لم تكن صدمتها على شكل ضرر جسدي، وإنما أظهرت العديد من علامات وأعراض الصدمة النفسية الشديدة ، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، التعلق الشديد بأمها ومنزلها و كوابيس النوم مع تبول لا إرادي، و فقدان الشهية و تذني احترامها لذاتها اليقظة المفرطة وتجنب الحديث عن أحداث الحرب تماما ، وذلك باستخدام الانفصال والابتعاد كآليات مواجهة.

بعد رؤية تغيرات كبيرة في سلوك أسماء ، قامت والدتها بتسجيلها في مخيمات صيفية تابعة لمؤسسة الزكاة الأميركية ، شاركت فيها في جلسات في مركز طب العقل والجسم (CMBM). أعطى مستشارو المخيم لها تقييمات ومتابعات مستمرة.

التعرف على الأعراض التي تعاني منها أسماء ، فقد سهّلت لها رعاية نفسية أكثر شمولاً.  تم تشخيص حالة أسيما باضطراب ما بعد الصدمة ووصفت له العلاج ، والاستشارة العائلية والدواء على أن تأخذ مرتين في اليوم للمساعدة في تخفيف الأعراض.

أسماء قد تحسنت كثيرا منذ بداية علاجها ، على الرغم من أنها لم تتعافى بالكامل ولا تزال بحاجة إلى المزيد من التدخلات النفسية. ووفقًا لوالدتها، فإن علامات التحسن لدى أسماء تدني التبول لا ارادي من يومياً إلى مرتين او ثلاث مرات في الأسبوع ، وانتهت الكوابيس ، لذلك تنام جيدا. تتمتع أسماء بجلسات العناية بالصحة العقلية وتتطلع إلى ذلك لأن لديها الفرصة للتحدث واللعب ، وتحسنت بشكل خاص من حيث الانزواء والنوم والشهية واليقظة المفرطة ، حيث استعادت شهيتها ، وتطورت بشكل أكثر في انتظام  النوم وأكثر راحة الآن في مناقشة قصص الحرب.

تشكل الصحة العقلية قضية مهمة مثل الصحة البدنية ، خاصة بين الناجين من الحرب والصدمات النفسية. أولئك الذين يعانون من مرض عقلي مع القلق والاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة وأمراض أخرى يتعاملون باستمرار مع هذه الحواجز العقلية التي تمنعهم من العمل بشكل صحيح في حياتهم اليومية. على الرغم من أهميتها ، غالباً ما يتم إهمال الصحة العقلية لأن المشاكل لا يمكن رؤيتها وهي ليست ظاهرة للعيان مثل الاصابات الجسدية الناتجة من الحرب.

مؤسسة الزكاة  تعمل بالشراكة مع صندوق إغاثة اطفال فلسطين (PCRF) ، على التأكد من أن الناجين من الحروب ليسوا في حالة بدنية جيدة فحسب ، بل يتمتعون بصحة نفسية سعيدة. ومع أن هذه البرامج ضرورية ومفيدة لكن لا يوجد الكثير من هذه المراكز والفرق الأمر الذي يصعب أولئك الذين يحتاجونها في الوصول إليها.

نحن بحاجة إلى العمل على جعل مراكز الصحة العقلية شائعة كما يمكن الوصول إليها كمواقع لدعم الصدمات البدنية. مع المزيد من التبرعات للمساعدة في بناء هذه المراكز وتوظيفها ، يمكن أن يتحول المزيد من الأطفال مثل أسماء إلى ما هو أفضل. بإمكانهم التخلص من العيش في خوف وقلق مستمر وتوتر إلى العيش بحياة سعيدة ، و غير مبالين كما ينبغي للأطفال أن يعيشوا.

تبرع لدعم خدمات الصحة النفسية للأطفال مثل أسماء:https://bit.ly/2u8UJLa

تم تغيير الاسم حفاظاً على الخصوصية