العراق وغزة وسوريا بحاجة لأضاحيكم

العراق وغزة وسوريا بحاجة لأضاحيكم

مع اقتراب عيد الأضحى يتطلع البعض إلى الحج والعديد منهم العودة إلى المدارس، ويتطلع جميع المسلمين إلى تقديم التهاني والتمنيات شاكرين والاحتفال امتناناً لنعم الله التي لا تحصى، ولكن للأسف تسبب العنف في جميع أنحاء الشرق الأوسط إلى التشريد الجماعي وعدد لا يحصى من الوفيات وواقع يتسم بالخوف والجوع، وهؤلاء الأخوة والأخوات أصبحوا جزء لا يتجزأ من دعاء المسلمين.
وبينما تستعيد غزة عافيتها ببطء بعد حملة القصف الوحشية التي دامت 50 يوما، صرحت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) أن سكان غزة في حاجة إلى مساعدات غذائية خارجية.

أما العراق، الذي عانى الفقر وما زال بسبب الحروب السابقة يشهد مزيدا من الاضطراب منذ اندلاع القتال في حزيران، مما تم تشريد أكثر من 800،000 شخص، حتى قبل هذا الصراع كانت معظم أنحاء البلاد تعتمد على المعونات الغذائية الخارجية، ولكن الآن هي بأمس الحاجة أكثر من أي وقت مضى.
وفي سوريا التي تعاني منذ فترة طويلة، أدت الحرب المندلعة منذ أكثر من ثلاث سنوات إلى جعل أكثر من 40 في المئة من السكان 9.3 مليون نسمة في حاجة إلى مساعدات إنسانية.، وأكثر من 6.3 مليون السوريين داخل بلادهم هم في حاجة ماسة إلى الدعم الغذائي.

ستؤمن أضحيتك في الشرق الأوسط الطعام المغذي للذين هم بحاجة إليه، فإن رائحة اللحوم المطبوخة اللذيذة سترفع معنوياتهم وهدية العيد التي سوف ترسلها إليهم ستجلب الفرح إلى قلوبهم.
ومن خلال قيامك بالتضحية هذا عيد الأضحى امتناناً لجميع النعم لديك، ستقوم بإرسال هدية الأضاحي للذين هم بحاجة والذين بدورهم سوف يشكرونك من أعماق قلوبهم، أرسل الأضاحي إلى الشرق الأوسط اليوم.