الزكاة تسرع في إغاثة بورتوريكو

الزكاة تسرع في إغاثة بورتوريكو

 

وبعد أربعة أسابيع من اليوم الذي ضرب فيه الإعصار ماريا بورتوريكو، لا تزال الجزيرة وشعبها تحت سحابة من الموت والدمار. إن خبراء الإغاثة في حالات الكوارث لا يصنفون ماريا  أقوى عاصفة أمريكية منذ ما يقرب من مائة عام ككارثة طبيعية، ولكن “حدث كارثي”، وهي القوة التي تمحو البنية التحتية وموارد المواطنين لمساعدة أنفسهم.

  • ولا يزال 90٪ من السكان لا يملكون الكهرباء.
  • وتصب مياه المجاري الخام في الأنهار والخزانات، مما يؤدي إلى تلوث كميات كبيرة من المياه التي يشربها الناس و يستحمون فيها.
  • فقد بدأ الناس يموتون في الأيام الأخيرة مما يعتقد العلماء هو داء داء البريميات، وهو مرض جرثومي ينتقل عن طريق بول الحيوان.
  • 20 من أصل 51 محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي خارج الخدمة.
  • ولا يزال يتعين تفتيش خمسة مواقع النفايات شديدة السم من أصل 18 موقعاً.
  • ويمكن أن يتسرب تراب الرماد السام من محطات الطاقة التي تحتوي على المعادن الثقيلة إلى إمدادات المياه.
  • تأثير إعصار ماريا على الطقس لم ينته بعد: فقد فاضت المياه وأدت إلى  فيضانات و وقامت دائرة الأرصاد الجوية الوطنية اليوم بالتحذير من الانهيارات الطينية في الجزيرة.
ومع ذلك، فإن العاملين في مؤسسة الزكاة موجودون الآن في الجزيرة، وهم يقدمون المواد الغذائية والإمدادات، ويقيمون الأضرار لتقديم الإغاثة، ويحولون كرمكم إلى المساعدة والأمل لمئات ضحايا ماريا الأكثر ضعفاً.
  • في لويزا وهي بلدة صغيرة على الساحل الشمالي الشرقي للجزيرة  محرومة بشكل خطير من الإغاثة، فريقنا هناك مع الغذاء والماء.
  • في مستشفى جامعة طب الأطفال، لدينا فريق هناك مع الأدوية واللوازم.
  • بالتعاون مع (Taller Salud)– مؤسسة مجتمعية غير ربحية تساعد النساء اللواتي يتعرضن للضرب وكبار السن والمعاقات – فريق الزكاة هناك لمد يد المساعدة وتقديم لوازم لإنقاذ الأرواح.
  • في جميع أنحاء بورتوريكو، لدينا فريق هناك يعمل بشكل وثيق مع الكنائس لمساعدة المحتاجين.

 

الإطار الزمني للإغاثة التي قدمتها الزكاة

في 28 أيلول أي بعد أسبوع فقط من إعصار ماريا الذي بلغ سرعته 155 ميلاً في الساعة واستمر لمدة 30 ساعة في بورتوريكو، أرسلت الزكاة الشحنة الأولى من المساعدات وشملت على  2000 وحدة من أغذية الأطفال و 400 وحدة من الحليب؛و 58 مواقد الطهي و 50 صندوق من القفازات الطبية؛ 40 غالون من الكحول الطبي و40 غالون من الصابون الطبي و30 صناديق من ضمادات الجروح و 80 صندوقاً من القطن الطبي.

في 9 أكتوبر وصلت منسقة الزكاة للبرامج الإقليمية ليتشيا اسكاميلا إلى جزيرة بورتوريكو  لتقييم الأضرار وتوزيع شحنة ثانية من المساعدات تشمل مئات الرزم من مستلزمات النظافة لمن يحتاجها. وشملت طرود النظافة الصحية الصابون و فراشي و معجون الأسنان والمنتجات النسائية ومنتجات والاستحمام.

في 15 تشرين الأول قامت مجموعة رائعة ضمت 150 متطوعاً معظمهم من الشباب  بتعبئة أكثر من 1000 طرد غذائي من الشحنة الثالثة و لمدة 3 ساعات من العمل الجماعي بلا كلل ولا ملل و كخلية نحل. الطرود جاهزة الان وفي انتظار تحميلها على الشاحنات لشحنها.

مع بداية تشرين الثاني القادم سوف يعلن عن التاريخ لاحقاً ستقوم مؤسسة الزكاة بدعوة المشرعين والقادة المحليين وجيراننا اللاتينيين ووسائل الإعلام، لتحميل وشحن شحنة الثالثة من الطرود الغذائية للحفاظ على الحياة  والتي تحتوي على الأرز والمرق والمعكرونة والحبوب والفاصوليا والدجاج المعلب و التونة و قطع جرانولا وأكثر من ذلك.

يرجى التبرع بسخاء الآن لمساعدة الشعب المنكوب في بورتوريكو: zakat.org/ar