الزكاة ترعى أول فوج جامعي من اللاجئين السوريين

الزكاة ترعى أول فوج جامعي من اللاجئين السوريين

غازي عنتاب تركيا ، 27 يوليو 2018 – منحت جامعة الزهراء التابعة لمؤسسة الزكاة الأمريكية و المخصصة بشكل حصري للاجئين السوريين في تركيا ، درجة البكالوريوس في 27 يوليو إلى أول فوج من خريجي الجامعة ، وذلك  أمام حشد جماهيري كبير ضم كبار الشخصيات والباحثين من جميع أنحاء العالم ، وضباط المنظمات غير الحكومية وأهالي الطلبة.

وقال مصطفى مسلم رئيس الجامعة وعميدها” لقد عرف الخريجيون اليوم أكثر من غيرهم معنى التضحية من أجل التعليم والانضباط،نحن فخورون جداً بنجاحكم وتفانيكم، هذه هي لحظتنا لنشكركم”.  جميع الخريجين الـ  35 من اللاجئين السوريين ممن استفادوا أكثر في وظائفهم عندما حصلوا على شهاداتهم العلمية لقد تمكنوا من تحقق من رؤية مؤسسي الجامعة.

البلدان المضيفة تبني مستقبلاً أفضل لضحايا العنف ومجتمعاتها ومناطقها ،من خلال الالتزام بتثقيف أطفال الهجرة القسرية بدلاً من إعاقتها. أدت الأعمال العدائية إلى الغير مسبوقة إلى نزوح 68.5 مليون شخص من منازلهم في عام 2017 ، وفقاً لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين (مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين)، نصفهم من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة أكثر. هذا يجعل التعليم سياسة ايجابية وإستراتيجية أكثر فعالية من حيث التكلفة لتغير المجتمع العالمي من المقاضاة التي لا نهاية لها للمستفيدين من الحرب المدمرة، أو عرقلة الطريق الأكثر عملية لتحسين أوضاع النازحين نتيجة تهديدات سفك الدماء وانتهاكات حقوق الإنسان.

وقال خليل دمير المدير التنفيذي لمؤسسة الزكاة  وأحد الواقفين خلف قرار إنشاء الجامعة “لدينا العديد من المشاريع ، بعضها أنجز والبعض الآخر مستمر، كل واحد منهم يمتلك مكاناً خاصاً في قلوبنا، لكننا لا نملك اغلى من برامج الزكاة لتعليم اليتامى والشباب النازحين والمتضررين. “

إن فكرة مواجهة الخسائر البشرية للحرب الأهلية التي مزقت الحياة في سوريا ، ليس فقط من خلال مساعدة النازحين الذين يعيشون في دوامة، ولكن من خلال توجيههم إلى مسارات حياة جديدة ومزدهرة، بدأت حالما بدأت أمواج اللاجئين السورية المدمرة في النزوح عبر الحدود، إلى تركيا ولبنان والأردن في يونيو 2011.

وقال دمير”بعد اندلاع الحرب في أيار 2011 ، وجدنا أنفسنا نركض دون توقف بين [المقاطعات والمناطق الحدودية الجنوبية التركية] ماردين ، كيزيلتيب ، و هاتاي. في كل مكان ، رأينا عددا لا يصدق من الأطفال ، كثير منهم يتسولون على جانب الطريق يجب علينا تمكينهم”.

وأضاف لقد اتصلنا على الفور بمحافظة غازي عنتاب، كان لديهم قلوب مفتوحة، ثم وضعنا هناك خططًا لمشاريعنا التعليمية ، بما في ذلك جامعة الزهراء. لم نكن نريد أن نترك أي شخص. ” قيادة غازي عنتاب ما زالت فاتحة اذرعها، وقد تم فتح مبنى البلدية في مدينة متروبوليتان لإقامة حفل تخرج أول فوج من جامعة زهراء.

وقد رحب بكير محمد علي نائب رئيس الجامعة بقائمة طويلة من العلماء والشخصيات البارزة ، أبرزهم: الأساتذة أسمافي بن زيمع وعبد الرحيم خليل من جامعة المدينة العالمية في ماليزيا. الدكاترة، محمد مصطفى عثمان من جامعة التضامن بالنيجر ، وفرهان ميغا ، وزير التعليم العالي بالنيجر، بالإضافة إلى ذلك حضر مفتي غازي عنتاب محمد غونس ورئيس فرع جمعية بير سن للتعليم أحمد غوك.

وقال محمد دمير ممثل مؤسسة الزكاة في تركيا ” نعطي الأفضلية الأولى للتعليم” مؤكداً على الالتزام العميق الذي توليه قيادة المؤسسة لإغاثة للتعليم باعتباره الترياق الوحيد للحرب والاعتداء الجسدي. وأشار إلى أن المشاكل العديدة التي نواجهها اليوم كمجتمعات مسلمة تنجم مباشرة عن نقص التعليم والجهل. وقال محمد”يجب على البعض الوقوف ليقولوا عيشوا ودعونا نعيش هذا هو حق لكل فرد من حقوق الإنسان والإنسانية، يجب على البعض أن يصرخ من أجل الحرية مع دعوة العدالة، ولكن التعليم وحده يجعل ذلك ممكناً، شريطة أن نحصل على حكمته من خلال التضحية بالنفس والإخلاص.

“لقد شاهد الطلاب ذلك بأم أعينهم ،لقد جاءوا من بلد أخضر تاريخه الشاهق إلى خراب محترق. لقد نما يومها مظلمًا ومستقبلها مرهون. وخاطبهم ” لكن هذا ليس مصيركم، لديكم القدرة على تغيير هذا الوضع ،لا يمكن تحقيقه إلا من خلال التعليم والانضباط.” وقال مسلم “نريد أن ننهض جيلاً من شأنه أن يرسخ الإنصاف ويمنح الحرية” ، مشيراً إلى أن هذا يتطلب مزج المكونات الاجتماعية الأساسية، والقيادة المحلية الشجاعة ، وخلق المجال السياسي. وفي هذا الصدد أقر بمساهمات مؤسسة الزكاة ، وسلطات بلدية غازي عنتاب ، ورئيس تركيا.

وأشار إلى التعاون الغير مألوف في تركيا مع الدول الأخرى التي غمرت فجأة بالمهاجرين قسرا،موضحاً أن الجامعة حصلت  على اعتماد أكاديمي دولي، وهو أمر حيوي لمهن الخريجين في الأوساط الأكاديمية والمجتمع. كما عرج على التوازن الاجتماعي والثقافي  كدعم للتوسع الأخير في جامعة الزهراء، بإضافة كليات الأدب العربي و علم اللاهوت ، ومعهد البحوث الإسلامية الجديد ، إلى كلياتها الحالية  التي تضم الهندسة ، والتعليم ، والاقتصاد.و تشمل اللغتين الإنجليزية والتركية وهما التخصصين الجامعيين الرئيسيين في الجامعة ، اللذان يزودان الطلاب بسبل العيش في مسكنهم الحالي والسياق العالمي الأكبر.

 

Click here to change this text