الزكاة تبني مركزاً للأطفال السوريين المصابين بصدمات نفسية

انضمت مؤسسة الزكاة الأميركية مؤخراً لإعادة ترميم وتجديد مركز زمالة المتطوعين للأطفال السوريين في ريف حمص الذي يقع في مدينة تلبيسة التي تعرضت لهجوم جوي كبير في وقت سابق.

ويعطي المركز  الذي يحتوي على مرفق التربية البدنية الاطفال الذين يعانون من الإجهاد بعد الصدمة  والمعد للتخفيف من آثار الأضرار العاطفية التي تعرض لها الأطفال نتيجة الحرب.

وقال خليل دمير المدير التنفيذي لمؤسسة الزكاة  “مجرد رؤية هذا النوع من التمرينات الرياضية ومركز الأطفال مقام بيهم هو العلاج بحد ذاته للأطفال الذين لديهم نوع خاص من المعاناة،إن برامجه الخاصة تركز تحديداً على الصداقة الحميمة، واللعب الجماعي الإيجابي والتدريب الذي  يفي ببعض الاحتياجات النفسية المهمة لهذه الأرواح الشابة الموجعة.

مؤسسة الزكاة بالتعاون مع شركائها في المشروع، جامعية فلوكة الحرية وبسمة أمل،  قامت بتأسيس مكاتب طلابية لصفوف التعليم العام التي تم بناؤها حديثًا في المركز، للأطفال الذين انقطعوا عن دراستهم بسبب الحرب.

وتبقى مؤسسة الزكاة ملتزمة بتلبية احتياجات شباب مركز زمالة المتطوعين، وعلى نطاق اوسع  ملتزمة في رعاية الأطفال السوريين المحاصرين من خلال رعاية الأيتام والتعليم والرعاية الصحية لمخيمات اللاجئين والإغاثة في حالات الطوارئ.

الرجاء التبرع لرعاية الصحة النفسية للأطفال السوريين الذين يعانون من إجهاد ما بعد الصدمة بسبب الحرب.