البروفسورة لاريسيا هوكينز تزور مؤسسة الزكاة

البروفسورة لاريسيا هوكينز تزور مؤسسة الزكاة

زارت البروفيسورة لاريسيا هوكينز مقر مؤسسة الزكاة الأميركية في مدينة شيكاغو أثناء إطلاق فيلمها “نفس الإله” على واقع الجدل الذي أثارته صورتها مرتدية الحجاب، وذلك خلال جولتها للترويج لفيلمها  الوثائقي الجديد “نفس الإله”. وأثارت لارسيا حالة من الجدل بين الإنجيليين استمرت لمدة شهرين بعد ارتدائها الحجاب تضامناً مع المسلمين الأمريكيين ، الذين يواجهون موقف متعصبة، الأمر الذي أدى توقفها عن العمل في  Christian Wheaton College suspended نتيجة ذلك الموقف،حيث كانت تعمل هناك منذ عام 2015 مدرسة بدرجة بروفسور. 

وقال خليل دمير، المدير التنفيذي لمؤسسة الزكاة: “مرت لارسيا بموقف لا يصدق من الضغوط والتشهير على الصعيدين الوطني والمجتمعي، لكنها وقفت بحزم في في مواجهة الكثير من الكراهية والغطرسة ، متمسكة بالفضائل المسيحية المثالية: الحب والتواضع،  يا لروحها العادلة والشجاعة ، صديقة للحقيقة والمسلمين “.

وقالت هوكينز حول ما نشرته على موقع التواصل الاجتماعي”الفيس بوك” الذي أشعل الجدل: “لم أكن أعتقد أنه أمر خطير وأن الناس يتهمونني بالسذاجة، لم يكن لدي أي شك بأن المسيحيين سوف يستهدفونني ” حيث كانت تدرس العلوم السياسية في مؤسسة التعليم العالي ومقرها إلينوي كول أستاذة جامعية سوداء.

 بعد الهجوم الإرهابي في باريس عام 2015 ، تعرض المسلمون في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا لرد فعل مخيف. ضد رد الفعل الخطير ، شاركت لارسيا صورة على صفحتها في موقع فيس بوك لنفسها مرتدية الحجاب مع هذا المنشور: “أقف في تضامن ديني مع المسلمين لأنهم ، مثلي ، مسيحيون ، هم أهل الكتاب. وكما قال البابا فرانسيس الأسبوع الماضي ، فإننا نعبد نفس الإله “. منشور لارسيا اغضب الكثيرين  ليس فقط بسبب صورتها مع الحجاب، ولكن بشكل رئيسي من كلماتها “نعبد الله نفسه”

 وقالت ميدجيت مديرة الفيلم ، من خلالها صفحتها الخاصة” إن ردة الفعل على المنشور تدحرجت بشكل سريع،  من جانب من كانوا مثلي، الذين شعروا أن كلمات منشور لارسيا كانت مسيحية طبيعية بلا شك، على الجانب الآخر كان أولئك الذين شعروا انها مذنبة لأنها تبتدع  ويجب انهاء خدماتها”. لم يكن هذا له علاقة بالعرق أوالخوف من الإسلام أو الحرية الدينية.

وقالت ميدجيت إن النقد اللاذع قادها للبحث عن ذاتها  “هذا هو السؤال الذي دفعني إلى إخراج هذا الفيلم.”

وتحدثت لارسيا  مع موظفي الزكاة خلال اللقاء، هي واحدة من سفراء النوايا الحسنة لمؤسسة الزكاة الامريكية نيابة عن المستضعفين والمتأثرين والمستفيدين من أعمال مؤسسة الزكاة  الإغاثة حول العالم.