ساحل العاج

تأثرت دولة ساحل العاج بالأزمات السياسية التى عمت البلاد فى عام 2011 والتى نتج عنها نزوح ما يربو على المليون مواطن داخلياً بينما طلب حوالى 200,000 شخص حق اللجوء السياسى لدى بعض الدول المجاورة وفى هذه الأثناء جرت محاولات عديدة من جانب الحكومة لتقريب شقة الخلاف السياسى بين الأطراف المتناحرة وتم ذلك بإنشاء إطار للعودة الطوعية لمدة عامين يشمل اللاجئين بدول الجوار والنازحين داخلياً وقد ظهرت بعض النتائج الإيجابية لمبادرة الحكومة وذلك بعودة ما يزيد على 800,000 نازح إلى بلادهم وفى نفس الوقت تم وضع إجراءات تعمل على تهيئة الظروف الملائمة لعودة اللاجئين من خارج البلاد.

وبالرغم من كل ذلك فلا زالت هنالك بعض المخاوف بشأن الحفاظ على الحقوق الإنسانية للعائدين من اللجوء والذين تعرض بعضهم للسجن التعسفى ونهبت منازلهم وللذين لم تتح لهم فرصة الحصول على الحماية القانونية للدفاع عن انفسهم حيال المحاكمة فى جرائم لم تتوفر الأدلة القانونية للتجريم عليها. إن من أكبر العقبات التى تواجه القطر عدم الإستقرار السياسى والذى كان السمة الرئيسية فى تاريخ ساحل العاج الحديث بالإضافة إلى البنية التحتية المتآكلة والتى عاقت النمو الإقتصادى فى البلاد.

تمثل دور مؤسسة الزكاة الأمريكية فى ساحل العاج فى إمداد اللاجئين الفارين من جحيم العنف السياسي باحتياجاتهم من المواد الحيوية وقد شمل التوزيع من هم داخل البلاد والذين فروا للدول المجاورة مثل غانا. كما إشتمل عون المؤسسة على مد نساء النازحين بماكينات الحياكة وتخصيص دروس لتعليم الخياطة وذلك لمساعدتهن لزيادة دخلهن والإبتعاد عن شبح الفقر.

Sources: UN Stats | World Bank | Pew Research Center

احصائيات ساحل العاج

0 عدد السكان
0/1,000 معدل وفيات الرضع
0سنة العمر المتوقع
0% معدل معرفة القراءة والكتابة
0% معدل الفقر
Loading...