تركيا

ظلت تركيا ولفترة طويلة إمتدت منذ عام 1920 جمهورية برلمانية ولكن كان ذلك بالإسم فقط نسبة لما مارسته السلطات العسكرية من رقابة صارمة على المؤسسات السياسية بإلغاء نتائج أى إنتخابات ديمقراطية متى ما حدد العسكر ضرورة ذلك الإلغاء. تلى ذلك تحول واضح فى النظام السياسى نحو ديقراطية حقيقية متعددة الأحزاب وكان ذلك فى أوائل القرن الحادى والعشرين من منتصف التسعينات وأوائل الألفية الثانية وقد تزامن ذلك مع بروز تركيا كقوة إقتصادية ذات وزن عالمى لما حققته من نمو إقتصادى مما جعلها توصف بأنها إحدى دول العالم النامية ذات الإقتصاد الواعد. لكن ومع كل هذا التحسن فى النظام السياسى والتطور الإقتصادى ظهرت عوامل سالبة أدت إلى تهديد كل المكتسبات السياسية والإقتصادية ومن أهم تلك العوامل الإنقسامات العميقة التى ظهرت بين الفرق المختلفة التى تكون المجتمع التركى.

لقد وجدت مؤسسة الزكاة الأمريكية أن تركيا تمثل موقعاً استراتيجياً ومناسباً كمركز لعمليات الإغاثة التى تنفذها حيث يمكن أن تخدم اللاجئين القادمين من أقطار شتى فقد إستطاعت مساعدة اللاجئين السوريين فى المحافظات الجنوبية و اللاجئين الشيشان فى الشمال بالإضافة إلى مد يد العون لساكنى المناطق التى تتعرض للزلازل المدمرة مثل منطقة فان والتى يسود فيها الفقر. كذلك قامت مؤسسة الزكاة بإنشاء مكتب قطرى فى مدينة غازى عنتاب التى تقع جنوب شرق تركيا ويعمل هذا المكتب كمركز إقليمى لتنسيق برامج الإغاثة والتنمية فى المنطقة.

من ناحية أخرى فقد قامت مؤسسة الزكاة الأمريكية بمساعدة اللاجئين السوريين بعدة طرق من أهمها المبادرات التعليمية حيث عملت على تمويل المدارس وأنشأت جامعة مخصصة للطلاب السوريين كما وفرت الكراسى المتحركة للاجئين السوريين المعوقين وعملت على رعاية وكفالة الأيتام والأطفال المعرضين للخطر بالإضافة إلى ذلك فإن المؤسسة تقوم بتوزيع الطعام فى شهر رمضان وخلال أيام الأعياد.

Sources: UN Stats | World Bank | Pew Research Center

احصائات تركيا

0 عدد السكان
0/1,000 معدل وفيات الرضع
0سنة العمر المتوقع
0% معدل معرفة القراءة والكتابة
0% معدل الفقر

رمضان 2107: تركيا

Loading...